1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.
  2. لقاء وتواصل، مرحبا بكِ يا زائرة :

    لطلب الإستفسار والمساعدة، ضعي سؤالك: هنا. شروحات مهمة لمشاركات مميزة: هنا.
    تسجيل حضوركِ: هنا. إسألي عن أخواتكِ الغائبات: هنا. رسالة لأختكِ: هنا.
    شاركينا مشاعركِ: هنا. عبرّي عن شعوركِ: هنا. لماذا سجلتِ معنا: هنا.
    إستشارة المحتارة، هي زاويتك لطرح مشكلتك بكل أمان، تعرفي على طريقة طلب الإستشارة : من هنا.

  3. تنبيهات مهمة:

    المنتدى نسائي إسلامي، تمنع فيه الموسيقى وصور ذوات الأرواح في الرمزيات والمواضيع.
    لحماية صور مواضيعك من الضياع قومي برفعها على مركز رفع الصور الخاص بجلسات جزائرية بالضغط هنا.
    للتبليغ عن المشاركات المسيئة، يرجى إستخدام خاصية التبليغ بالضغط على أيقونة الموجودة أسفل كل مشاركة.
    حتى لا يحذف موضوعك الذي يحتوي على صور منقولة وعليها حقوق صاحباتها، يتوجب عليك ذكر مصدر النقل إجباريا.

هنا مجتمع نســائي فــاخر، واحة المرأة الجزائرية والعربية، وعالم نسائي متجدد ومتميز ينتظركِ. سجلي الآن وكوني معنا

شهر شعبان تدريب على الطاعات قبل رمضان

الموضوع في 'أرشيف رمضان يجمعنا - 1436 - 2015' بواسطة راضية, بتاريخ ‏25 مايو 2015.

0/5, 0 أصوات

  1. راضية
    36

    راضية
    Expand Collapse
    المراقبات الإداريات

    الإنضمام:
    ‏3 فبراير 2015
    المشاركات:
    5,330
    الإعجابات المتلقاة:
    5,807
    عدم الإعجابات المتلقاة:
    0
    [​IMG]عندما يدخل شهر شعبان، نعتبره كمقدمة لشهر رمضان، لكي نتهيأ ونستعد لشهر رمضان الذي هو أفضل الشهور، فرمضان موسم عظيم للتسابق في الخيرات، والتنافس في الطاعات، وهو شهر كريم، يزهو بفضائله على سائر الشهور، وتجتمع فيه خصائص لا تجتمع في غيره، فهو شهر القرآن، وشهر التوبة، وشهر المغفرة، وشهر الصبر، وشهر المجاهدة والجهاد، فيه تفتح أبواب الرحمة، وتغل مردة الشياطين، وتصفد مردة الجن، فيه ليلة خير من ألف شهر، والسعيد من صامه وقامه إيمانًا واحتسابًا·
    فإذا أحببنا أن نصل للنجاح في مجاهدة أنفسنا، والوصول للتقوى التي هي الهدف الأسمى من الصيام، وإذا أردنا الفوز والحصول على الغنائم والحسنات في شهر رمضان، فينبغي التهيؤ له قبل دخوله، وإذا أردنا أن نحسن الطاعات في رمضان، وأن نصومه إيمانا واحتسابا، أو إذا أردنا أن نخرج من رمضان بذنب مغفور وعتق من النيران؛ فعلينا أن نتدرب على الطاعات إذا دخل شعبان، ومن ذلك الإكثار من الصيام حتى يتعود المسلم، ويتهيأ ويستعد جسمه لتحمل الصيام، فيقبل على الصيام وقد تعود عليه، فيصوم بلا مشقة أو تعب، وفي هذا حسن الاقتداء بـهدي الرسول صلى الله عليه وسلم في شعبان·

    التهيؤ لرمضان قبل قدومه
    وإذا أردنا حسن التهيئة للدخول في شهر رمضان لنيل البركات، وإدراك الرحمات، والفوز بالجنات، فلا بد من حسن الاقتداء بهدي النبي صلى الله عليه وسلم، فقد كان من هديه صلى الله عليه وسلم الإكثار من الصيام في شهر شعبان؛ ويبين سبب ذلك؛ لأن هذا الشهر يغفل الناس عن صيامه، لأنه يأتي بين شهر الله الحرام رجب، والذي يعظمه الناس، ويتقربون إلى الله تعالى فيه بالطاعات خصوصا العمرة، وأما شعبان فيأتي قبل شهر رمضان، فيغفل الناس عن إقامة الطاعات فيه، ويستعد غالبية المسلمين من شعبان لطلبات الجسد من أطعمة ومأكولات، ولا يتذكر أحد طلبات الروح، أو لا يحسن الاستعداد لشهر رمضان، فعن أسامة بن زيد رضي الله عنهما قال: قلت يا رسول الله لم أرك تصوم من شهر من الشهور ما تصوم من شعبان، فقال: (ذاك شهر تغفل الناس فيه عنه، بين رجب ورمضان، وهو شهر ترفع فيه الأعمال إلى رب العالمين، وأحب أن يرفع عملي وأنا صائم) رواه النسائي والترمذي وحسنه الألباني· وعن عائشة رضي الله عنها قالت: (كان رسول الله يصوم حتى نقول لا يفطر، ويفطر حتى نقول لا يصوم، وما رأيت رسول الله استكمل صيام شهر إلا رمضان، وما رأيته أكثر صياما منه في شعبان) متفق عليه، وفي رواية لمسلم: (كان يصوم شعبان إلا قليلا)· وقد رجح العلماء أن النبي صلى الله عليه وسلم لم يستكمل صيام شعبان، وإنما كان يصوم أكثره، وهذا من أجل التهيؤ والتعود على الطاعات قبل دخول رمضان·

    أهمية التدريب قبل رمضان
    الآلات والماكينات خاصة الجديدة تحتاج إلى تليين قبل التشغيل، وعند الانطلاق تحتاج إلى تسخين، وكذلك عند ممارسة الرياضة لا بد فيها من الإحماء أو التسخين حتى لا تتضرر العضلات، وهكذا·
    ولهذا السبب نكثر من الصيام في شعبان؛ لأن الصوم في شعبان يعتبر كالتمرين والتعويد والتدريب على صيام رمضان، لئلا يصعب على المسلم الصوم في رمضان، ويشعر بالمشقة والتعب خصوصا الصوم في أشهر الصيف والإجازة، بل يكون قد تمرن وتدرب على الصيام واعتاده، فيدخل رمضان بقوة ونشاط، ويصومه بسهولة ويسر، ولا يشعر بالضعف أو الكسل، ويقبل على هذه الطاعة بهمة وحيوية، فينال الأجر، ويحصل الثواب، ويكون صيامه إيمانا واحتسابا، وليس تكاسلا أو إرهاقا، أو حتى لا يقضي المسلم نهار رمضان كله نائما، ويتكاسل حتى عن الصلاة، فلا يصل للهدف المقصود، ولا يحقق الغاية من الصيام، ولا يستحضر نية المجاهدة، والإيمان واحتساب الأجر، كما قال الرسول صلى الله عليه وسلم: (من صام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه) متفق عليه، ويستحضر ويحاول أن يعمل على تحقيق الهدف الأساس من الصيام، وهو الوصول للتقوى والخوف من الله تعالى، قال الله عز وجل: (يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُواْ كُتِبَ عَلَيْكُمُ الصِّيَامُ كَمَا كُتِبَ عَلَى الَّذِينَ مِن قَبْلِكُمْ لَعَلَّكُمْ تَتَّقُونَ) سورة البقرة 183· فليس شهر رمضان شهر خمول ونوم وكسل، ولكنه شهر الصبر والجهاد والعبادة والعمل؛ لذا ينبغي لنا أن نستقبله بالفرح والسرور والحفاوة والتكريم من قبل أن يحل علينا ضيفا كريما، فنعمل على حسن الاستفادة من فضائل شهر رمضان، والخروج منه بزاد إيماني كبير، وبعتق من النار، وقد أرشدنا الإسلام إلى كيفية الاستعداد، وحسن الاستقبال، وجودة التهيئة، وذلك بحسن التدريب، فـمع دخول شعبان·· نتهيأ لرمضان قبل قدومه فمن درب نفسه وهيأها وأحسن الاستعداد لاستقبال هذا الشهر الكريم، لا بد أن يصل لتحقيق هدفه، وينال مراده بإذن الله تعالى· كما أننا إذا فعلنا ذلك نكون قد اقتدينا بفعل نبينا الكريم صلى الله عليه وسلم، فهل نسير على هدي الرسول صلى الله عليه وسلم في شعبان·

    التهيؤ والاستعداد بقراءة القرآن
    ومن حسن الاستعداد أن نتهيأ بفعل الطاعات والأعمال الصالحة التي أكثر النبي صلى الله عليه وسلم من فعلها في رمضان، كالصيام والقيام وقراءة القرآن والصدقة، فإذا كان شهر رمضان، شهر القرآن، قال تعالى: (شَهْرُ رَمَضَانَ الَّذِيَ أُنزِلَ فِيهِ الْقُرْآنُ هُدًى لِّلنَّاسِ وَبَيِّنَاتٍ مِّنَ الْهُدَى وَالْفُرْقَانِ) سورة البقرة185، فلا بد من حسن الاستعداد بتعويد النفس على الطاعات التي يمتاز بها هذا الشهر إضافة للصيام، فهو الشهر الذي أنزل فيه القرآن، فيجب تعويد النفس على الإكثار من قراءة القرآن من شهر شعبان، فإذا دخل شعبان حاول المسلم أن يخصص وقتا يتفرغ فيه ويكثر من قراءة القرآن حتى يسهل عليه ذلك في شهر القرآن، ولا يجد صعوبة أو مشقة في فعل هذه الطاعة في رمضان، ومن الأفضل أن يخصص الشخص لنفسه وقتا لقراءة القرآن من الآن، ومن الأحسن أن يحدد جزءا، أو وردا يوميا يلتزم بقراءته، وإذا أراد المزيد من التحسن فليتوسع في القراءة مع التدبر والتفكر والاستعانة بكتاب تفسير مختصر أو متوسط؛ لتحقيق التدبر، ثم ينوي العمل، ويحاول التطبيق لما قرأ وتعلم من آيات كتاب الله تعالى، فالمقصود والثمرة من القراءة والتدبر هو العمل به وأن نحيا في ظلاله، قال الله تعالى: (كِتَـابٌ أَنزَلْنَـاهُ إِلَيْكَ مُبَـارَكٌ لّيَدَّبَّرُواْ ءايَـاتِهِ وَلِيَتَذَكَّرَ أُوْلُو الاْلْبَـابِ) سورة ص:29، (إضافة للتحاكم إليه والاستشفاء به، حتى نبتعد عن هجر القرآن الكريم، بل علينا أن نتخذه منهجا وقائدا قال تعالى: (إِنَّ هَـ_ذَا الْقُرْءانَ يِهْدِى لِلَّتِي هِي أَقْوَمُ وَيُبَشّرُ الْمُؤْمِنِينَ الَّذِينَ يَعْمَلُونَ الصَّـ_لِحَاتِ أَنَّ لَهُمْ أَجْرًا كَبِيرًا) سورة الإسراء:9· ومن أراد الشفاء ففي القرآن الكريم شفاء للأرواح والأبدان، قال سبحانه: (وَنُنَزِّلُ مِنَ الْقُرْآنِ مَا هُوَ شِفَاء وَرَحْمَةٌ لِّلْمُؤْمِنِينَ وَلاَ يَزِيدُ الظَّالِمِينَ إَلاَّ خَسَارًا) سورة الإسراء82·
    ومن الطاعات والأعمال الصالحة التي ينبغي أن نواظب على فعلها في رمضان ونحاول أن نستعد لها إضافة للصيام وقراءة القرآن: قيام الليل، فينبغي للمسلم أن يدرب نفسه على القيام من شهر شعبان، حتى إذا دخل رمضان استطاع أن يحافظ على صلاة التراويح، وهي قيام رمضان اقتداء بالنبي صلى الله عليه وسلم، وأصحابه الكرام، واحتسابا للأجر والثواب المرتب عليها كما قال رسولنا الكريم صلى الله عليه وسلم: (من قام رمضان إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه) متفق عليه· فإذا تأهب العبد الذي نوى أن يحقق الهدف من الصيام، فيتدرب، ويتهيأ بهذه الأعمال الصالحة من شهر شعبان، خاصة التعود على قيام الليل، والذي إذا واظب عليه خلال شهر رمضان، أخذ الزاد لبقية العام، خاصة من تعود على قيام الليل في الثلث الأخير من الليل، وهو وقت استجابة الدعاء، وهو من أفضل الأوقات لحل المشكلات، ومواجهة الأزمات، ففي جهاد النفس على القيام قبل رمضان، تدريب للمسلم على المنافسة في الخيرات، والتسابق للطاعات، وتعويد لنفسه وتهيئة لها لكي تزداد عملا واجتهادا إذا دخل رمضان·
    فينبغي أن نستقبل هذا الشهر الكريم بالعزيمة الصادقة والنية الصالحة على صيامه وقيامه إيمانا واحتسابا، ونعود أنفسنا من الآن أن نصوم عن كل ما يغضب المولى سبحانه وتعالى، وليس فقط الإمساك عن الطعام والشراب، بل لا بد أن تصوم جوارحنا عن الآثام، ونحفظ ألسنتنا عن الآفات، ونقبل على التوبة النصوح، والاستمرار في الطاعة، ونصبر عليها، ونحاول مجاهدة النفس للتخلق بالأخلاق الفاضلة، والابتعاد عن الذنوب والمحرمات، والمجاهدة مسألة مستمرة لا تتوقف، والمسلم يحاول أن يجاهد نفسه للسير في طريق الاستقامة، ويبعدها عن طريق الغواية، وهذا يكون في كل الأيام، ويزداد الاجتهاد عند اقتراب مواسم الطاعات، أو الدخول فيها؛ لنفوز بالمغفرة والرضوان والعتق من النيران· اللهم بلغنا رمضان·
     
  2. جاري تحميل الصفحة...

    مواضيع مشابهة في منتدى التاريخ
    فتوى شرعية شهر ربيع الأول وما يشرع فيه وما أحدث فيه من البدع الفتاوى الشرعية ‏الخميس في 16:41
    إقتراح مقترح مسابقة أفضل مدونة على جلسات ~ شهرية ومتجددة طلبات الإعتماد (متاجر، مجلات، مسابقات وإعلانات..) ‏22 نوفمبر 2016
    تغذية صحية هذا ما يحدث لجسمك إن واظبت على شرب الماء فقط شهرا كاملا؟ العيادة النسائية، التغذية وصحة حواء جلسات ‏21 نوفمبر 2016
    طرائف جاوبن على السؤال حسب شهر ميلادك إستراحة بنات جلسات ‏5 نوفمبر 2016
    هو وهي أشهر أكاذيب الزوجات الحياة الزوجية ‏31 أوت 2016

  3. ملكْ روحـღـــيٍ

    مشرفة جلسات التواصل هادي لمتنا وقعدتنا
    المشرفات

    الإنضمام:
    ‏25 مايو 2015
    المشاركات:
    4,111
    الإعجابات المتلقاة:
    2,598
    عدم الإعجابات المتلقاة:
    0
    اللهم بلغنا رمضان·

    بارك الله فيكي وجعلها في ميزان حسناتك
     
  4. سميرة الجزائرية

    مديرة عامة
    إدارة المنتدى

    الإنضمام:
    ‏2 ديسمبر 2014
    المشاركات:
    7,310
    الإعجابات المتلقاة:
    7,368
    عدم الإعجابات المتلقاة:
    0
    بالفعل عزيزتي راضية:

    شكرا بارك الله فيك على الإفادة الطيبة والتذكرة .. جعلها الله في موازين حسناتك بإذنه تعالى
     
  5. وردشان

    وردشان
    Expand Collapse
    Jüšt šmìłę
    عضوية فضية

    الإنضمام:
    ‏13 ديسمبر 2014
    المشاركات:
    444
    الإعجابات المتلقاة:
    444
    عدم الإعجابات المتلقاة:
    0
    اللهم بلغنا رمضان
    بارك الله فيك
     
أختي .. فضلاً منكِـ ، إن أعجبكِ موضوعي قيميه من هنَا :
/5,

مشاركة هذه الصفحة