1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

هنا مجتمع نســائي فــاخر، واحة المرأة الجزائرية والعربية، وعالم نسائي متجدد ومتميز ينتظركِ. إضغطي هنا للتسجيل معنا

إيمانيات ليلة القدر

الموضوع في 'الخيمة الرمضانية' بواسطة رشيدة الورزازية, بتاريخ ‏10 يوليو 2015.

  1. رشيدة الورزازية

    سيدة أنيقة ومميزة
    عضوات جلسات

    الإنضمام:
    ‏24 يونيو 2015
    المشاركات:
    393
    نقاط الجائزة:
    440
    الإقامة:
    المغرب
    السن:
    35 إلى 40 سنة
    ليلة القدر عند المسلمين، هي ليلة تقع فيها مناسبتان هامتان حدثتا في شهر رمضان, حيث يؤمن المسلمون أن أول اللأيات القرآنية قد أنزلت إلى النبي محمد [​IMG]. و تحدث هذه اليلة في الأيام العشر الأوخر في شهر رمضان. تكون هذه اليلة عادة في اليوم الرقم 23, 25, 27 عند الفاطميين. وهي تعد ذا أهمية عظيمة عندهم، حيث ورد في القرآن أنها خير من ألف شهر [1][2]. فأول ما نزل منه كان في تلك الليلة نزلت أول خمس آيات من سورة العلق.

    ليلة القدر في القرآن والأحاديث النبوية
    • سورة القدر: [​IMG] إِنَّا أَنْزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةِ الْقَدْرِ 20بك [​IMG]
    • قال رسول الله محمد :« تحروا ليلة القدر في العشر الأواخر من رمضان» [3].
    • قال رسول الله محمد : «من قام ليلة القدر إيمانا واحتسابا غفر له ما تقدم من ذنبه» [4].
    • عن ام المؤمنين عائشة بنت أبي بكر وارضاها أنها قالت: «يا رسول الله، أرأيت إن علمت أي ليلة ليلة القدر ما أقول فيها؟ قال : "قولي: اللهم إنك عفو كريم تحب العفو فاعف عني"» [5].
    • عن عبد الله بن أنيس أنه قال: «يا رسول الله، أخبرني في أي ليلة تبتغى فيها ليلة القدر. فقال: "لولا أن يترك الناس الصلاة إلا تلك الليلة لأخبرتك"» [6].
    تعظيم ليلة القدر
    يؤمن المسلمون أن الله عظم أمرَ ليلة القدر فقال {وَمَا أَدْرَاكَ مَا لَيْلَةُ الْقَدْرِ} أي أن لليلة القدر شأنًا عظيمًا، وبين أنها خير من ألف شهر فقال :{لَيْلَةُ الْقَدْرِ خَيْرٌ مِّنْ أَلْفِ شَهْرٍ} أي أن العمل الصالح فيها يكون ذا قدر عند الله خيرًا من العمل في ألف شهر. ومن حصل له رؤية شيء من علامات ليلة القدر يقظة فقد حصل له رؤيتها، ومن أكثر علماتها لا يظهر إلا بعد أن تمضى، مثل: أن تظهر الشمس صبيحتها لا شعاع لها، أو حمراء، أو أن ليلتها تكون معتدلة ليست باردة ولا حارة، ومن اجتهد في القيام والطاعة وصادف تلك الليلة نال من عظيم بركاتها فضل ثواب العبادة تلك الليلة، قال رسول الله :"من قامَ ليلة القدر إيمانًا واحتسابًا غفر له ما تقدَّم من ذنبه" رواه البخاريّ.

    وقيام ليلة القدر يحصل بالصلاة فيها إن كان عدد الركعات قليلاً أو كثيرًا، وإطالة الصلاة بالقراءة أفضل من تكثير السجود مع تقليل القراءة، ومن يسَّر الله له أن يدعو بدعوة في وقت ساعة رؤيتها كان ذلك علامة الإجابة، فكم من أناس سعدوا من حصول مطالبهم التي دعوا الله بها في هذه الليلة ثم قال الله :{تَنَزَّلُ الْمَلائِكَةُ وَالرُّوحُ فِيهَا بِإِذْنِ رَبِّهِم مِّن كُلِّ أَمْرٍ} ويروى عن رسول الله أنه قال :"إذا كانت ليلة القدر نزل جبريل في كَبْكَبَة (أي جماعة) من الملائكة يصلون ويسلمون على كل عبد قائم أو قاعد يذكر الله فينزلون من لَدن غروب الشمس إلى طلوع الفجر" فينزلون بكل أمر قضاه الله في تلك السنة من أرزاق العباد وآجالهم إلى قابل، وليس الأمر كما شاع بين كثير من الناس من أن ليلة النصف من شعبان هي الليلة التي توزع فيها الأرزاق والتي يبين فيها ويفصل من يموت ومن يولد في هذه المدة إلى غير ذلك من التفاصيل من حوادث البشر، بل تلك الليلة هي ليلة القدر كما قال ابن عباس ترجمان القرءان فإنه قال في قول القرآن :{إِنَّا أَنزَلْنَاهُ فِي لَيْلَةٍ مُّبَارَكَةٍ إِنَّا كُنَّا مُنذِرِينَ (3) فِيهَا يُفْرَقُ كُلُّ أَمْرٍ حَكِيمٍ (4) }هي ليلة القدر، ففيها أنزل القرآن وفيها يفرق كل أمر حكيم أي كل أمر مُبْرَم، أي أنه يكون فيها تقسيم القضايا التي تحدث للعالم من موت وصحة ومرض وغنى وفقر وغير ذلك، مما يطرأ على البشر من الأحوال المختلفة من هذه الليلة إلى مثلها من العام القابل. ثم قال الله :{سَلامٌ هِيَ حَتَّى مَطْلَعِ الْفَجْرِ} فليلة القدر سلام وخير على أولياء الله وأهل طاعته المؤمنين ولا يستطيع الشيطان أن يعمل فيها سوءًا أو أذى، وتدوم تلك السلامة حتى مطلع الفجر. عن عائشة قالت :"قلت يا رسول الله إن علمت ليلة ما أقول فيها؟ قال: قولي: اللهم إنّك عفوّ تحب العفوَ فاعفُ عنّي" وكان أكثر دعاء النبي في رمضان وغيره :"ربّنا آتنا في الدنيا حسنةً وفي الآخرة حسنةً وقنا عذاب النار".

    ليلة القدر حسب رأي الشيعة
    قد اتفقت روايات الشيعة أن ليلة القدر باقية و متكرّرة كل سنة[7] و أن ليلة القدر هي إحدى اليالي ،التاسع عشر حيث قتل فيه علي بن أبي طالب و هي ليلة التقدير أو الحادية و عشرين و هي ليلة القضاء أو الثالثة و عشرين و هي ليلة الإبرام.لكن أكثرهم يرجحون اليلة الثالث و عشرين.[8][9]

    موعد اليلة
    علامات ليلة القدر
    ذكر الشيخ ابن عثيمين أن لليلة القدر علامات مقارنة وعلامات لاحقة. فأما العلامات المقارنة فذكر منها: قوة الإضاءة والنور في تلك الليلة، و طمأنينة القلب، وانشراح الصدر من المؤمن، و أن الرياح تكون فيها ساكنة. وأما العلامات اللاحقة فذكر منها أن الشمس تطلع في صبيحتها من غير شعاع، ودلل لذلك بحديث أبي بن كعب - أنه قال: أخبرنا رسول الله صلى الله عليه وسلم: "أنها تطلع يومئذٍ لا شعاع لها" [10]
     
    جاري تحميل الصفحة...
    { فضلا .. أختي .. إن أعجبكِ الموضوع شاركيه مع صديقاتكِ }

    #1 رشيدة الورزازية, ‏10 يوليو 2015
    آخر تعديل بواسطة مشرفة القسم: ‏10 يوليو 2015
  2. همسات المطر

    همسات المطر
    Expand Collapse
    مشرفة سابقة
    عضوات جلسات

    الإنضمام:
    ‏16 يونيو 2015
    المشاركات:
    888
    نقاط الجائزة:
    700
    الإقامة:
    جلسات جزائرية
    السن:
    25 إلى 30 سنة
    جزاك الله خيرا
    وجعله في ميزان حسناتك
    اللهم وفقنا لهذه الليلة المباركة
     
  3. همسات المطر

    همسات المطر
    Expand Collapse
    مشرفة سابقة
    عضوات جلسات

    الإنضمام:
    ‏16 يونيو 2015
    المشاركات:
    888
    نقاط الجائزة:
    700
    الإقامة:
    جلسات جزائرية
    السن:
    25 إلى 30 سنة
    جزاك الله خيرا
    وجعله في ميزان حسناتك
    اللهم وفقنا لهذه الليلة المباركة
     
  4. بسبوسة07

    بسبوسة07
    Expand Collapse
    تحلية جلسات
    عضوية ألماسية

    الإنضمام:
    ‏12 أوت 2015
    المشاركات:
    6,629
    نقاط الجائزة:
    7,200
    الإقامة:
    الأرض
    السن:
    25 إلى 30 سنة
    أعجبني موضوعك مشكورة أخت رشيدة جزاك الله خيرا وجعله في ميزان حسناتك