1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.
  2. لقاء وتواصل، مرحبا بكِ يا زائرة :

    لطلب الإستفسار والمساعدة، ضعي سؤالك: هنا. شروحات مهمة لمشاركات مميزة: هنا.
    تسجيل حضوركِ: هنا. إسألي عن أخواتكِ الغائبات: هنا. رسالة لأختكِ: هنا.
    شاركينا مشاعركِ: هنا. عبرّي عن شعوركِ: هنا. لماذا سجلتِ معنا: هنا.
    إستشارة المحتارة، هي زاويتك لطرح مشكلتك بكل أمان، تعرفي على طريقة طلب الإستشارة : من هنا.

  3. تنبيهات مهمة:

    المنتدى نسائي إسلامي، تمنع فيه الموسيقى وصور ذوات الأرواح في الرمزيات والمواضيع.
    لحماية صور مواضيعك من الضياع قومي برفعها على مركز رفع الصور الخاص بجلسات جزائرية بالضغط هنا.
    للتبليغ عن المشاركات المسيئة، يرجى إستخدام خاصية التبليغ بالضغط على أيقونة الموجودة أسفل كل مشاركة.
    حتى لا يحذف موضوعك الذي يحتوي على صور منقولة وعليها حقوق صاحباتها، يتوجب عليك ذكر مصدر النقل إجباريا.

هنا مجتمع نســائي فــاخر، واحة المرأة الجزائرية والعربية، وعالم نسائي متجدد ومتميز ينتظركِ. سجلي الآن وكوني معنا

موضوع: ما هي الارادة؟ وهل تضعف؟ وكيف نقويها؟

الموضوع في 'كتب تطوير الذات والتنمية' بواسطة بسبوسة07, بتاريخ ‏24 أوت 2015.

0/5, 0 أصوات

  1. بسبوسة07

    بسبوسة07
    Expand Collapse
    تحلية جلسات
    المشرفات

    الإنضمام:
    ‏12 أوت 2015
    المشاركات:
    5,716
    الإعجابات المتلقاة:
    6,370
    نقاط الجائزة:
    7,200
    الإقامة:
    الأرض
    السن:
    25 إلى 30 سنة
    كلنا نحلم بتحقيق ذواتنا والوصول لأهداف معينة في الحياة. ولكننا باستمرار نعيق أنفسنا بأنفسنا حينما نقول ونكرر جملة تقتل طموحنا وهي: ليس لدي إرادة!. ودائما ما نقول ذلك دون أن نعرف ما هي الإرادة ودون أن نبحث عن أسباب ضعفها وطرق تقويتها.

    هذا النوع من التفكير قد يكون هو القاتل الخفي والحقيقي لطموحنا والمحطم لآمالنا.

    الكثير من الناس يسأل عن الإرادة وطرق تقويتها. وهذه الأسئلة غالبا ما يكون منبعها هو الفشل في شيء ما أريد تحقيقه ولكنها دليل على وجود طموح قوي أو دافع للحياة لا يزال يعطينا الأمل. نستنتج من ذلك أن السؤال عن الإرادة شيء طيب ومطلوب وعلامة صحية في حياة الانسان.

    ما هي الإرادة:
    الإرادة ببساطة مشتقة من كلمة (أريد) وهي قوة كامنة في داخل ذواتنا مصدرها الرغبة في التغيير للأفضل وتحقيق شيء ما نطمح له ويبعث على الراحة أو يزيل شيئا سلبيا في حياتنا. والإرادة تبعث على التحرك والعمل حيث تكون هي الشرارة الأولى بعد وجود الفكرة الأساسية.

    يجب أن نعرف أن إرادة الانسان شيء جزئي وغير مطلق. بل مقيد بأمور ايجابية وأمور أخرى سلبية. ويجب أن نعلم أن الإرادة المطلقة الوحيدة في الكون هي لله وحده سبحانه وتعالى. هذا يجعل الانسان أكثر واقعيه.

    أسباب ضعف الإرادة:
    1)طبيعة الشخصية: أي أن الشخص ملول بطبعه أو ضعيف الإرادة. ويتبع ذلك الشخصية الاعتمادية وغيرها.
    2)الاكتئاب: وبالذات المزمن والكثير من الاضطرابات النفسية الأخرى مثل الذهان أو الصرع. وهناك نوع من الاضطرابات التي تتداخل فيها الأسباب النفسية مع الجسدية مثل اضطراب فقد الإرادة (Apathy-Amotivation Syndrome) ويسمى أيضا (Abulia) وأيضا (Anergia).
    3)الإرهاق والتعب والحياة الخاملة وعدم ممارسة الرياضة.
    4)أمراض جسدية: وهي كثيرة جدا ويتبع ذلك أيضا تعاطي أدوية تعالج هذه الأمراض حيث يكون فقد الإرادة والتعب والملل جزء من الأعراض الجانبية أو ناتج عنها بشكل ثانوي.
    5)المخدرات: وهي سبب مهم وشائع أيضا. هذا يشمل حتى بعض أنواع الأدوية وأحيانا يكون التعاطي بسبب الشعور بأننا لا نملك إرادة. أي أن الأمر يشبه الحلقة المفرغة!
    6)عدم التخطيط وعدم وضوح الرؤية: وهو سبب مهم وشائع جدا.
    7)وجود بيئة مثبطة من حولنا لا تساعد على العمل والإبداع أو لا تشجع على البدء في العمل أو الاستمرارية فيه.

    طرق تقويتها وعلاج ضعفها:
    وهذا يعتمد على نوع الشيء المستهدف والنشاط المطلوب القيام به والهدف المراد تحقيقه ولكن بشكل عام:
    1)مباشرة التنفيذ: الكثير من الناس لا يدرك أنه ليس كسولا وليس ضعيف الإرادة في الحقيقة ولكن ينقصه الشجاعة حيث يكون متخوفا أكثر منه كسولا أو ضعيف الإرادة. والخوف ينقسم إلى أكثر من سبب: هناك خوف من الشيء الذي يعزم عليه وهناك خوف من عدم القدرة على الاستمرار وهناك خوف من عدم النجاح.....ولذلك يحجم عن القيام بالشيء من الأساس. البدء في تنفيذ الشيء قد يشعل فتيل التغييرات بشكل متتابع يشبه تساقط أحجار الدومينو.
    2)الكتابة: التفكير فقط في هدف ما أحيانا لا يجدي بنفس القدر كما لو رأيناه مكتوبا على الورق. ولذلك قد تجدي كتابة الهدف النهائي سواء بشكل عادي أو بوضع لوحة في الغرفة أو أي مكان بارز في المنزل وبشكل مكرر ومختلف من مكان لآخر.
    3)التخطيط السليم: وذلك بمعرفة كل ما يحيط بالشيء المراد فعله. هذا يتضمن التثقيف والقراءة عن الشيء المطلوب وتغطية كافة جوانبه. ووضع الأهداف وتوقع المعوقات.....إلخ.
    4)استحضار الأشياء الايجابية: مثل أن يفكر في (أو يكتب) الشخص عدة أشياء إيجابية سيحصل عليها عند القيام بما ينوي فعله أو المشروع الذي يقدم عليه.
    5)تجنب العجلة: لا تستعجل الوصول للهدف. العجلة هي واحدة من أسباب فتور الهمة أحيانا, حيث أن عدم تحقق شيء ما بسرعة يعني لدى الكثيرين الفشل بعينه وهذا غير صحيح في معظم الحالات.
    6)استحضار الأشياء السلبية: مثل أن يفكر في (أو يكتب) الشخص عدة أشياء سلبية أو خسائر في عدم القيام بما ينوي فعله أو المشروع الذي يقدم عليه.
    7)استحضار العيوب الشخصية ونقاط الضعف. مجرد التفكير فيها أو نقاشها مع الآخرين قد يفيد في تغييرها تماما أو التقليل منها على الأقل. أطلب من الآخرين أن يعرضوا عليك ما يلاحظونه عليك وتقبل نقدهم برحابة صدر وعدم مكابرة.
    [​IMG]الواقعية: إحذر من تضع لنفسك أهدافا عائمة أو مستحيلة التحقيق أو خارج نطاق طاقتك. ضع لغة الأرقام نصب عينيك. عندما تقول لنفسك: أريد أن أزيد من انتاجي بنسبة 80% خلال عامين مثلا هي أفضل بكثير وأكثر واقعية من قولك: أريد أن أصبح أكبر منتج في العالم وأسيطر على السوق الدولية كلها!
    9)المشاركة مع الآخرين: حيث يزداد نشاط الإنسان عندما يخبر المقربين منه أنه بدأ عمل ما. هم بالتأكيد سيشجعونه بين فترة وأخرى وأقل طرق التشجيع هو أن يسألوه إلى أي مرحلة وصل في المشروع؟
    10)تغيير البيئة: أي تغيير الظروف التي تساعد على الاسترخاء والكسل. هذا يشمل تغيير الأصدقاء أو البعد عن الكسالى منهم والانضمام إلى شلة جديدة تكون أكثر نشاطا وتبعث على المنافسة. هذا قد يشمل المكان أو السكن أو أي شيء آخر تكون فيه الظروف إما غير مساعدة أو مثبطة.
    11)المثل الأعلى: ضع في ذهنك مثلا أعلى لك استطاع أن يحقق ذاته وينجح في مجال معين. يمكن أن يكون هذا الشخص قريبا من أو شخص لا تربطك به أي علاقة. حاول أن تعرف طريقته في العمل وكيف استطاع التغلب على الظروف الصعبة. استحضر عند قراءة سيرتهم الصبر والمثابرة والتصميم الذي رافقهم طوال رحلتهم في الحياة.
    12)غير لغتك: لا تردد كلمة مستحيل بل قل (صعب ولكن ممكن) بدلا منها. لا تقل مشكلة واستبدلها بكلمة (تحدي). لا تقل يأس بل قل (غيري فعلها). لا تقل (أنا ضعيف) بل ردد عبارة (لدي قوة والدليل أني أريد تحقيق شيء ما). اللغة مهمة جدا وبالذات عند مخاطبة الذات.
    13)الحرية: كن حرا في تفكيرك ولا تدع الآخرين يحددون لك كيف تتعامل مع الحياة ومتى تتوقف ومتى تبدأ. كن حرا في الوصول لهدفك ولا تلزم نفسك فقط بالآخرين فأنت مستقل عنهم ولك حياتك ولهم حياتهم.
    14)توقع الفشل والتحضير له: وهو متكامل مع مرحلة التخطيط. حيث يجب على الشخص أن يتوقع الفشل ولكنه يرصد أسبابه وطرق التعامل معه لكي لا ينتهي مشروعه الذي يريد أن يقوم به.
    15)الروتين: وهذا يعتمد على الشخص وطبيعته وطبيعة النشاط المراد تحقيقه. البعض يفضل أن يكون التنفيذ بشكل روتيني متناغم والبعض الآخر يريده ويفضله أن يكون متغيرا من وقت لآخر.
    16)ربط النشاط بمحفز ما: مثلا الموسيقى, نشيد محفز (كما يفعل عمال البناء والعسكريون),.....إلخ وهذا يعتمد على ما يفضله الشخص وطبيعة النشاط. قد يكون المحفز ماديا أو معنويا.
    17)الراحة بين فترة وأخرى: ينصح بعدم استهلاك كل الوقت وكل الجهد في العمل على تحقيق الهدف. يجب أخذ قسط من الراحة والانقطاع عن النشاط الذي يقوم به المرء.
    18)المراجعة: مراجعة ما تم تحقيقه بين فترة وأخرى وإعادة تقييمه ثم الاستمرارية أو تغيير الخطة وإجراء أي تعديل عليها أو على الأسلوب والهدف.
    19)ممارسة الرياضة والاهتمام بالصحة بشكل عام: حيث لا بداية ولا استمرارية دون أن يكون المرء بصحة جيدة. يتبع ذلك النوم الكافي والغذاء الجيد.
    اتمنى ان تستفيدو
     
    { فضلا .. أختي .. إن أعجبكِ الموضوع شاركيه مع صديقاتكِ }

    أعجبت بهذه المشاركة wissou nass mlah
أختي .. فضلاً منكِـ ، إن أعجبكِ موضوعي قيميه من هنَا :
/5,
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة في منتدى التاريخ
فروض وامتحانات اكثر من خمسين (50) موضوع منسق في مادة اللغة العربية - سنة خامسة ابتدائي التعليم الإبتدائي ‏16 نوفمبر 2016
رد بخصوص موضوع اسماء بنات و ذكور إستراحة بنات جلسات ‏25 أوت 2016
ماهو شعورك عندما تكتبي موضوع ولم تجدي من يرد ولا بحرف واحد ؟؟ جلسة الحوار العام، الهادف والبناء ‏3 نوفمبر 2015
بكالوريا 12 موضوع محلول في مادة اللغة الفرنسية للسنة الثالثة ثانوي التعليم الثانوي ‏13 أكتوبر 2015
تغذية صحية معلومات حول التغذية الصحية للمرأة [ مسابقة اكثر موضوع تفاعلي ] العيادة النسائية، التغذية وصحة حواء جلسات ‏21 سبتمبر 2015