1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

هنا مجتمع نســائي فــاخر، واحة المرأة الجزائرية والعربية، وعالم نسائي متجدد ومتميز ينتظركِ. إضغطي هنا للتسجيل معنا

إيمانيات هكذا كان حجاب الحرة

الموضوع في 'ملتقى المرأة المسلمة' بواسطة راضية, بتاريخ ‏18 نوفمبر 2015.

  1. راضية

    راضية
    Expand Collapse
    إدارة جلسات جزائرية

    الإنضمام:
    ‏3 فبراير 2015
    المشاركات:
    6,388
    نقاط الجائزة:
    7,205
    الإقامة:
    Alger
    السن:
    35 إلى 40 سنة
    بِسْم الله الرحمن الرحيم
    هكذا كان الحجاب الحرة


    [​IMG]

    اختي الجليسة تعالي معي في رحلة عبر التّاريخ
    وحلّقي بفكركِ .. بقلبكِ إلى عصرٍ ليسَ كالعصور
    انتقلي بخيالك معي إلى عصرِ النّبوة
    شاهدي هنا وهناك بيوت قد شُيدت من الِّلبن
    وتأمّلي رجالاً كانوا قدواتٍ تُحتذى وتسامِقُ شُمّ الجبال بأفعالها
    يترقّبون وحي السّماء على أحرّ من الجمر ؛ ليُطيعوا الأمر ويجتنبوا النّهي
    رجالٌ عندما نزلت آية تحريم الخمر .. لم ينتظر أحدهم دقيقة
    ولم يتمهّل ليرى مكاناً يسكب فيه الخمر ويتخلّص منه
    بل سكبوا الخمر في طرقات المدينة حتّى سالت الطّرقات أنهاراً من ذلك الخمر !
    وتأمّلي في الصّحابيات عندما أنزلت آية الحجاب ..
    ( وَلْيَضْرِبْنَ بِخُمُرِهِنَّ عَلَى جُيُوبِهِنَّ )
    انقلب الرّجال إلى بيوتهم يتلون على نسائهم ما أنزل الله إليهم فيها
    فما منهم امرأة إلا وقامت إلى مرطها المرحّل ( أي المنقوش )
    فاعتجرت به تصديقاً وإيماناً بما أنزل الله في كتابه
    فأصبحن وراء رسول الله صلّى الله عليه وسلّم معتجرات كأنّ على رؤوسهنّ الغربان
    و ( الإعتجار : لفّ الخمار على الرّأس )
    لم تنتظر إحداهنّ لتنزل إلى السّوق حتّى تشتري قماشاً مناسباً
    ولم تختار موديلاً مُعيّناً أو ماركة مُعيّنة ..
    وإنّما كان هدفها السّتر لا غير !
    ومع تسترهنّ وأنّه لا يظهر شيء منهنّ يميّزهنّ ،
    مع ذلك كانت إذا مشت إحداهنّ تلتصق بالجدار من شدّة الحياء
    ولا تزاحم الرّجال في عرض الطّريق حتّى يظهر أثر الجدار على حجابها !
    وهذا كان حجاب الحرّة ، وأما الأمّة فكان يظهر منها الوجه والصّدر والنّحر
    فيعرفها الفساق فيتعرّضون لها ؛ بعكس الحرّة المتستّرة
    وقد مدّ النّبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم الحجاب لصفيّة بعد زواجه منها
    فعلم النّاس أنّه أعتقها ولم يتركها ممّا ملكت يمينه
    وقد كان الصّحابة عندما يريدون نكاح امرأة ، يتخبّأ من يريد نكاحها
    حتّى يراها كاشفة الوجه
    ولو أنّها كانت كاشفة أمام النّاس لنظر إليها مباشرة وما تخبّأ لها
    وقد حرصت النّساء على السّتر وعدم كشف أيّ جزء من بدنها
    حتّى عندما قال النّبيّ صلّى الله عليه وآله وسلّم :
    ( منْ جرّ ثوبهُ خيلاء ، لم ينظرِ الله إليهِ يومَ القيامة )
    فقالت أمُّ سلمةَ : فكيف تصنعُ النِّساءُ بذُيولهنَّ يا رسولَ اللهِ ؟
    قال : يُرخينَ شبرًا قالت : إذًا تنكشفُ أقدامُهنَّ ،
    قال : فيُرخينَه ذراعًا لا يزِدْن عليه ) صحيح
    وكلّ هذا من خشيتها أن تنكشف أقدام النّساء

    فماذا نقول عن من كشفت القدم وأجزاء من السّاق اليوم ؟!
    عدا عن ما انكشف من هنا وهناك أو التصق بها بدون حياء ؟!
    وانظري إلى غيرة سعد بن معاذ عندما كان يقول :
    ( لو رأيتَ رجلاً مع امرأتي لضربتُه بالسيفِ غير مُصفِحٍ ، فبلغ ذلك رسولُ اللهِ صلّى الله عليه وآله وسلّم
    فقال: تعجبون من غيرةِ سعدٍ ، واللهِ لأنا أغيرُ منه ، واللهُ أغيرُ مني ،
    ومن أجلِ غيرةِ اللهِ حرَّمَ الفواحشَ ما ظهر منها وما بطن ) صحيح
    والدّعوة للسّفور فهي دعوة يهودية من زمن يهود بني قينقاع
    عندما كشفوا ستر امرأة من العرب في السّوق
    وحدث الشّر بين المسلمين وبينهم بسبب هذه الواقعة
    و امتدت الى يومنا هذا
     
    جاري تحميل الصفحة...
    { فضلا .. أختي .. إن أعجبكِ الموضوع شاركيه مع صديقاتكِ }