1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.
  2. لقاء وتواصل، مرحبا بكِ يا زائرة :

    لطلب الإستفسار والمساعدة، ضعي سؤالك: هنا. شروحات مهمة لمشاركات مميزة: هنا.
    تسجيل حضوركِ: هنا. إسألي عن أخواتكِ الغائبات: هنا. رسالة لأختكِ: هنا.
    شاركينا مشاعركِ: هنا. عبرّي عن شعوركِ: هنا. لماذا سجلتِ معنا: هنا.
    إستشارة المحتارة، هي زاويتك لطرح مشكلتك بكل أمان، تعرفي على طريقة طلب الإستشارة : من هنا.

  3. تنبيهات مهمة:

    المنتدى نسائي إسلامي، تمنع فيه الموسيقى وصور ذوات الأرواح في الرمزيات والمواضيع.
    لحماية صور مواضيعك من الضياع قومي برفعها على مركز رفع الصور الخاص بجلسات جزائرية بالضغط هنا.
    للتبليغ عن المشاركات المسيئة، يرجى إستخدام خاصية التبليغ بالضغط على أيقونة الموجودة أسفل كل مشاركة.
    حتى لا يحذف موضوعك الذي يحتوي على صور منقولة وعليها حقوق صاحباتها، يتوجب عليك ذكر مصدر النقل إجباريا.

هنا مجتمع نســائي فــاخر، واحة المرأة الجزائرية والعربية، وعالم نسائي متجدد ومتميز ينتظركِ. سجلي الآن وكوني معنا

إيمانيات حكم الاحتفال بعيد الكريسماس ؟ (حب ♥ النبي باتباع سنته)

الموضوع في 'الفتاوى الشرعية' بواسطة أم زكريا, بتاريخ ‏26 ديسمبر 2015.

0/5, 0 أصوات

  1. أم زكريا

    أم زكريا
    Expand Collapse
    مشرفة الجلسة الإسلامية
    المشرفات

    الإنضمام:
    ‏13 ديسمبر 2015
    المشاركات:
    2,210
    الإعجابات المتلقاة:
    2,485
    نقاط الجائزة:
    5,950
    الإقامة:
    سيق
    السن:
    25 إلى 30 سنة





    [​IMG]



    يحرم على المسلم الاحتفال بعيد ميلاد المسيح عليه السلام (الكريسماس) للأمور الآتية:




    [​IMG]


    أولاً:
    أن الاحتفال بهذا اليوم يعد عيدًا من الأعياد البدعية المحدثة التي لا أصل لها في الشرع، وقد نهى النبي صلى الله عليه وسلم عن الإحداث في الدين.
    عن عائشة -رضي الله عنها- قالت:
    قال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "من أحدث في أمرنا هذا ما ليس منه فهو رد.
    أخرجه البخاري ومسلم.
    وفي رواية لمسلم: "من عمل عملاً ليس عليه أمرنا فهو رد".
    فلا يخصص يوم بفرح واحتفال إلا بدليل شرعي.
    ثانيًا:
    لا يجوز للمسلم الاحتفال بعيد إلا بالأعياد المشروعة المأذون فيها في ديننا، وقد شرع لنا رسول الله صلى الله عليه وسلم عيدين؛ عيد الفطر وعيد الأضحى.
    فقد روى أبو داود والنسائي وغيرهما بسند صحيح عن أنس -رضي الله عنه- قال:
    "قدم النبي صلى الله عليه وسلم المدينة ولهم يومان يلعبون بهما، فقال: قد أبدلكم الله تعالى بهما خيرًا منهما يوم الفطر والأضحى".
    فالنبي -عليه الصلاة والسلام- أبطل أعيادهم؛ حتى لا يضاهى بها أعياد المسلمين.
    وإذا تساهل الولاة والعلماء بذلك، عظّم العوام أعياد الكفار كتعظيمهم لأعياد المسلمين.
    ثالثًا:
    لا يشرع في ديننا الاحتفال بمولد أحد مهما كان، سواء كان يتعلق بمولد نبينا محمد صلى الله عليه وسلم أو غيره من الأنبياء أو الصديقين والصالحين.
    فمولد الأنبياء ومماتهم -صلوات الله عليهم- ليس مناسبة دينية يتقرب بها إلى الله، ويظهر فيها الفرح أو الحزن أو غير ذلك من مظاهر الاحتفال.
    ولذلك لما كسفت الشمس على عهد النبي صلى الله عليه وسلم، ظنَّ الناس أنها كسفت لموت إبراهيم ولد النبي صلى الله عليه وسلم، فردَّ صلى الله عليه وسلم هذا الظن وأبطله،
    كما أخرج البخاري حديث المغيرة بن شعبة قال: كسفت الشمس على عهد رسول الله صلى الله عليه وسلم يوم مات إبراهيم، فقال الناس: كسفت الشمس لموت إبراهيم. فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم: "إن الشمس والقمر لا ينكسفان لموت أحد ولا لحياته، فإذا رأيتم فصلوا وادعوا الله".
    ولذلك لم يرد في شرعنا دليل يدل على الاهتمام بمناسبة المولد أو الممات ومشروعية الاحتفال بهما، ولم ينقل عن النبي صلى الله عليه وسلم أو الصحابة أو الأئمة المتبوعين الاحتفال بذلك.
    رابعًا:
    أن الاحتفال بعيد المسيح فيه نوع من إطرائه والغلو فيه والمبالغة في حبه، وهذا ظاهر في شعائر النصارى في هذا اليوم.
    وقد أشار النبي صلى الله عليه وسلم إلى ذلك فقال: "لا تُطروني كما أطرت النصارى المسيح ابن مرين، فإنما أنا عبده، فقولوا: عبد الله ورسوله". رواه البخاري.

    وقد نهى الشرع عن تقديس الأنبياء والغلو فيهم وعبادتهم دون الله ورفعهم فوق منزلتهم التي أنزلهم الله تعالى. فالرسل بعثهم الله مبشرين ومنذرين يدعون الناس لعبادة الله، لا لأجل عبادتهم والغلو فيهم.
    خامسًا:
    أن الاحتفال بذلك العيد فيه موالاة للكفار ومشاركة لهم في شعائرهم الباطلة وإشعار لهم أنهم على الحق وسرورهم بالباطل، وكل ذلك محرم من كبائر الذنوب.
    قال تعالى:
    {يَا أَيُّهَا الَّذِينَ آمَنُوا لا تَتَّخِذُوا الْيَهُودَ وَالنَّصَارَى أَوْلِيَاءَ بَعْضُهُمْ أَوْلِيَاءُ بَعْضٍ وَمَنْ يَتَوَلَّهُمْ مِنْكُمْ فَإِنَّهُ مِنْهُمْ إِنَّ اللَّهَ لا يَهْدِي الْقَوْمَ الظَّالِمِينَ} [المائدة: 51].
    وهذا إذا لم يقصد المسلم الرضا بدينهم والإقرار بشعائرهم من التثليث والتعميد والذبح لغير الله وشد الزنار وغيره، أما إن قصد ذلك فهو كافر مرتد عن دين الإسلام باتفاق أهل العلم.
    والعامي لا يفرق في هذا المقام؛ ولذلك يجب على المسلم اجتناب كنائس ومعابد النصارى في هذا اليوم وغيره.

    سادسًا
    :
    أن الاحتفال بعيدهم فيه تشبه بالنصارى فيما هو من خصائصهم من شعائر الكفر، وهذا من أعظم الذنوب التي نهى عنها الشرع وذمَّ فاعلها.
    قال النبي صلى الله عليه وسلم: "من تشبه بقوم فهو منهم"رواه أبو داود..
    والتشبه بالظاهر يوجب التشبه بالباطن، ويوجب أيضًا المحبة والمودة بين المتشبه والمتشبه به؛
    ولذلك قطع الشرع الحكيم كل وسيلة توصل المسلم إلى الإعجاب بالكفار والرضا بدينهم واللحاق بعسكرهم.

    سابعًا
    :
    العيد المشروع للمسلمين ما كان بعد الفراغ من العبادة. فهو شكر لله على تيسيره للعبادة وفرح للمسلم على إتمامه العبادة؛
    فعيد الفطر بعد إتمام الصوم، وعيد الأضحى بعد إتمام الحج وعشر ذي الحجة.
    فهو فرح وعبادة وشكر وإنابة للمولى عز وجل، وليس فرحًا لمخلوق أو أمر من الدنيا.
    وهذا المعنى غير موجود في عيد المسيح عليه السلام وشريعته قد نُسخت، فلا يشرع لمسلم أن يحتفل به ويتبع شرعه.
    ثامنًا:
    أن الاحتفال بهذا اليوم فيه مخالفة لهدي نبينا محمد صلى الله عليه وسلم وتنكب لسبيله.
    فقد كان رسولنا -عليه الصلاة والسلام- يبالغ في مخالفة طريقة أهل الكتاب ويعجبه ذلك في عبادته وزيه وأخلاقه وعادته في شئون الدنيا؛ كمخالفته لهم في استقباله القبلة، وفرق شعره، وقيام الناس له، وتغيير الشيب، وصفة السلام، وغير ذلك مما هو من خصائصهم.
    وقد ثبت عنه ذلك بالقول والفعل.
    وهذا أصل عظيم يجب على المسلم الاعتناء به.
    وقد أخبر النبي -عليه الصلاة والسلام- بوقوع طائفة من المسلمين في التشبه باليهود والنصارى آخر الزمان، فقال صلى الله عليه وسلم: "ن
    لتتبعن سنن من كان قبلكم شبرًا بشبر وذراعًا بذراع، حتى لو دخلوا جحر ضب لتبعتموهم. قال الصحابة: يا رسول الله، اليهود والنصارى؟ قال: فمَن"متفق عليه..
    وهذا أمر مشاهد والله المستعان.
    فلأجل هذا يحرم على المسلم الاحتفال بعيد النصارى وشهوده والمشاركة فيه بوجه من الوجوه، وتبادل الهدايا فيه وتهنئتهم بذلك، والتجارة فيما يعينهم على فعله والتسويق والدعاية له.
    والله أعلم،
    وصلى الله وسلم على نبينا محمد وآله وصحبه أجمعين.


    [​IMG]



    [​IMG]
     
    { فضلا .. أختي .. إن أعجبكِ الموضوع شاركيه مع صديقاتكِ }

    حـنــ19ـيـن و أريج البحر معجبات بهذا.
  2. جاري تحميل الصفحة...

    مواضيع مشابهة في منتدى التاريخ
    إيمانيات متي تكون ليلة القدر وماحكم الاحتفال بها الفتاوى الشرعية ‏13 يونيو 2016
    فتوى شرعية حكم الاحتفال بيوم المرأة العالمي الفتاوى الشرعية ‏7 مارس 2016
    حقيقة حكم الاحتفال بالمولد النبوي الشريف ملتقى المرأة المسلمة ‏25 ديسمبر 2014
    حكم وأصل الاحتفال برأس السنة الميلادية ملتقى المرأة المسلمة ‏21 ديسمبر 2014
    فتوى شرعية حكم احتفال بمولد النبوي الفتاوى الشرعية ‏الأربعاء في 21:59

  3. NA3OUMA

    NA3OUMA
    Expand Collapse
    عضوية فضية

    الإنضمام:
    ‏1 يوليو 2015
    المشاركات:
    985
    الإعجابات المتلقاة:
    1,463
    نقاط الجائزة:
    3,200
    الإقامة:
    قالمة الجزائر
    السن:
    20 إلى 25 سنة
    بارك الله فيكي أختي ام زكريا فعلا موضوع يستحق الوقوف عندو
    راني نشوف بلي هادي ظاهرة انتشرت بزاف في مجتمعنا الجزائري و المسلم طبعا تقليد الغرب و كاين بزاف عائلات جزائرية نعرفها تحتفل براس السنة و اعياد الميلاد على اساس ناس متحضرة و متقدمة للاسف الشديد
    التقدم ليس باللباس و تقليد الغرب بل اتباع سنة محمد و الامتثال لقول الله سبحانه و تعالى
    انا نقول حاجة وحدة فقط ربي يهدينا لانو وصلنا لوقت صعيب بزاااااااف ربي يهدي الناس لي راهي تقلد في الغرب على اساس ناس متقدمة
    حكيت بزاااااااااااااااااااااااف كالعادة هههههههههههههههههه انا اسفة شكرااااااااااااااااا ام زكريا ربي يجازيكي كل الخير
     
    #2 NA3OUMA, ‏26 ديسمبر 2015
    آخر تعديل: ‏26 ديسمبر 2015
    أم زكريا و حـنــ19ـيـن معجبات بهذا.
  4. الياسمين ..
    2

    الياسمين ..
    Expand Collapse
    ربي لا تكلنـي إلى أحدٍ سواكَ
    المشرفات العامات

    الإنضمام:
    ‏19 سبتمبر 2015
    المشاركات:
    2,604
    الإعجابات المتلقاة:
    3,923
    نقاط الجائزة:
    7,190
    الإقامة:
    غير مهم
    السن:
    30 إلى 35 سنة
    احتفلوا بِ " الكريسماس " فاحتفل المسلمون معهم بحجة رأس السنة !!
    احتفلوا ب ِ" عيد الحُب " فاحتفل المسلمون معهم بحجة زيادة المودة !!
    احتفلوا بِ " عيد الأم " فاحتفل المسلمون معهم بحجة بر الوالدين !!
    فإذا مرت بنا سُنة من سنن المصطفى صلى الله عليه وسلم
    تركناها بحجة أنها سُنة ليست بفريضه!!
    حاليا نرى العديد من المسلمين يحتفلون به كم هو مبكي حال أمتنا

    بارك الله فيك على التذكرة أختي
     
    حـنــ19ـيـن و أم زكريا معجبات بهذا.
  5. أم زكريا

    أم زكريا
    Expand Collapse
    مشرفة الجلسة الإسلامية
    المشرفات

    الإنضمام:
    ‏13 ديسمبر 2015
    المشاركات:
    2,210
    الإعجابات المتلقاة:
    2,485
    نقاط الجائزة:
    5,950
    الإقامة:
    سيق
    السن:
    25 إلى 30 سنة


    تسعدنى مشاركاتك ومداخلاتك بمواضيعي
    فهي تضفى لها لمسة مميزه


    صح الى قلتى للاسف الناس ولات تقلج الغرب في كل شي ماعدى العلم
    ربي يصلحنا ويتوب علينا
     
    أعجبت بهذه المشاركة NA3OUMA
  6. أم زكريا

    أم زكريا
    Expand Collapse
    مشرفة الجلسة الإسلامية
    المشرفات

    الإنضمام:
    ‏13 ديسمبر 2015
    المشاركات:
    2,210
    الإعجابات المتلقاة:
    2,485
    نقاط الجائزة:
    5,950
    الإقامة:
    سيق
    السن:
    25 إلى 30 سنة


    فعلا للاسف الشديد
    ربي يهدينا جميعا ويبعد عنا شر التشبث بافكار وعادات الغرب


    نورتى الموضوع
     
أختي .. فضلاً منكِـ ، إن أعجبكِ موضوعي قيميه من هنَا :
/5,