1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.
  2. لقاء وتواصل، مرحبا بكِ يا زائرة :

    لطلب الإستفسار والمساعدة، ضعي سؤالك: هنا. شروحات مهمة لمشاركات مميزة: هنا.
    تسجيل حضوركِ: هنا. إسألي عن أخواتكِ الغائبات: هنا. رسالة لأختكِ: هنا.
    شاركينا مشاعركِ: هنا. عبرّي عن شعوركِ: هنا. لماذا سجلتِ معنا: هنا.
    إستشارة المحتارة، هي زاويتك لطرح مشكلتك بكل أمان، تعرفي على طريقة طلب الإستشارة : من هنا.

    إستبعاد الملاحظة
  3. تنبيهات مهمة:

    المنتدى نسائي إسلامي، تمنع فيه الموسيقى وصور ذوات الأرواح في الرمزيات والمواضيع.
    لحماية صور مواضيعك من الضياع قومي برفعها على مركز رفع الصور الخاص بجلسات جزائرية بالضغط هنا.
    للتبليغ عن المشاركات المسيئة، يرجى إستخدام خاصية التبليغ بالضغط على أيقونة الموجودة أسفل كل مشاركة.
    حتى لا يحذف موضوعك الذي يحتوي على صور منقولة وعليها حقوق صاحباتها، يتوجب عليك ذكر مصدر النقل إجباريا.

    إستبعاد الملاحظة

هنا مجتمع نســائي فــاخر، واحة المرأة الجزائرية والعربية، وعالم نسائي متجدد ومتميز ينتظركِ. سجلي الآن وكوني معنا

قصة الشيطان في العيادة النفسية...

الموضوع في 'شرفة القصص القصيرة والروايات' بواسطة souma bavari, بتاريخ ‏3 مارس 2016.

0/5, 0 أصوات

  1. souma bavari

    souma bavari
    Expand Collapse
    ربي وفقني
    عضوية ذهبية

    الإنضمام:
    ‏25 فبراير 2016
    المشاركات:
    1,850
    الإعجابات المتلقاة:
    2,578
    نقاط الجائزة:
    4,440
    الإقامة:
    ميونيخ المانيا
    السن:
    15 إلى 20 سنة
    الشيطان في العيادة النفسيّة
    بقلم: عمر محمود هاني علي فؤاد
    إهداء:
    إلى الشيطانِ أقول:
    إنَّ بعضًا من بني (آدمَ) يُثبتونَ يوميًّا أنّهم أكثرُ شيطنةً منك.. فيا خيبتَكَ الثقيلة!

    في عيادتي النفسيّةِ كانت لي تلكَ الأمسية:
    بينما أنا جالسٌ أقرأ، تجلّت لي رُوحُ شيطانٍ متمرّد.. قلتُ له وأنا أشيرُ للشيزلونج:
    استرحْ وتمدّد.. ماذا تُرى يؤلمُكَ يا سيّد؟
    ها ها ها.. إهئ إهئ.
    اخفضْ صوتَكَ لئلا تُطرد.. ما المشكلة؟.. أجبْني.. ليس عندي لك وقت.
    المشكلةُ أنّي أدمنت.
    أدمنتَ ماذا يا هذا؟.. حشيش أم كوكايين أم تُراكَ أدمنتَ الهيروين؟
    يا ليتَه كان ذلك.. تلكَ ما كانت مشكلة.. كانَ حلُُّها بيعَ بعضِ الأفدنة.. ولكنَّ الطامّةَ الكبرى أنّي أدمنتُ العمل.
    العمل؟!
    نعم العمل.. هل لشقائي أمل؟
    نعم.. الأملُ موجودٌ ما دامَ ربُّ العرشِ موجودا.
    آها.. فما دليلُ وجودِ ربِّ العرش؟
    دليلُ وجودِه أنت.
    أنا؟!
    نعم أنت.. أنتَ موجود، فلا بدَّ أنَّ خالقَكَ موجود.
    ضحكَ واختفى من أمامي، وقال:
    أنا الآنَ غيرُ موجود.. إذن فاللهُ غيرُ موجود.
    ضحكتُ وقلت:
    ولكنَّ صوتَكَ موجود.. إذن فأنتَ موجود.
    سمعتُ صوتَ الصمت، وصوتًا في عقلي يقول:
    هو الآنَ غيرُ موجود، وصوتُه غيرُ موجود.. إذن فاللهُ غيرُ موجود.
    ردَّ صوتٌ من قلبي يقول:
    ولكنَّ الأعمى الأصمَّ لا يحكمُ بعدمِ وجودِ مَن حولَه من الأحياء، وذلك لأنَّ هناكَ من الدلائلِ الكثيرَ على وجودِهم، وأيضًا لأنَّ...
    صرختُ لأمنعَ مَن يتحدّثانِ من الكلامِ وقلت:
    اتركا الوجوديّةَ وشأنَها، فما أنا بفيلسوف، ولكنّي طبيبٌ نفسيّ، ولا وقتَ لديّ للفلسفة.
    هنا ظهرَ الشيطانُ، فقلتُ له:
    أكملْ مشكلتَكَ علّني أحلُّها لك.
    استلقى ثانيةً وقال:
    كما ترى، لم أعُدْ أستطيعُ السيطرةَ على نفسي.. أوسوسُ في كلِّ وقت.. تراني أوسوسُ في نومي، في أحلامي، في يقظتي.. في كلِّ لحظةٍ أوسوس.. حتّى لم أستطِعْ أن أُمسكَ نفسي عنِ الوسوسةِ لك، على الرغمِ من أنّكَ الذي ستَشفيني.
    الشافي هو الله.
    أمتأكّدٌ أنتَ أنَّ الشافي هو الله؟.. منِ الذي يفحصُ المريضَ: أنتَ أمِ الله؟.. منِ الذي يصفُ الدواءَ: أنتَ أمِ الله؟.. من الذي يقبضُ الأتعابَ: أنتَ أمِ الله؟
    هاه!.. عدنا من جديدٍ للوسوسة؟!
    آسفٌ يا دكتور.. ها أنتَ ترى: لا أملِكُ حتّى نفسي.. أتصدّقُ أنّي إذا لم أجِدْ من أوسوسُ له، جلستُ بالساعاتِ أوسوسُ لنفسي؟!!
    آه!.. عرَفْتُ الآنَ علَّتَك.. ولكي تُعالجَ من هذه المشكلةِ فأنتَ في حاجةٍ لجرعاتٍ مكثّفةٍ منَ الوسوسة.
    ما أجملَه من علاج!.. ولكن يا دكتور من أينَ أحصلُ على هذه الجرعاتِ المكثّـفة؟
    لديكَ أماكنُ كثيرةٌ، منها...
    سيّدي.. لا تقُلْ لي: البيوت، المساجد، المصالحُ الحكوميّة، المواصلات، الشوارع.
    لماذا، وهي من أهمِّ أماكنِ وسوستِك؟!
    كانت يا سيّدي.. كانت.. أمّا الآنَ فلم تَعُدْ كذلك.
    البيوتُ لم تَعُدْ مسرحًا لعمليّاتِك؟.. أتهزلُ أم ماذا؟
    لا أهزل.. ولكنّي أتكلّمُ بكلِّ الجدّيّة.. وسأقنعُكَ الآن.. في الماضي كانَ بإمكاني أن أوسوسَ في البيوتِ كما أشاء.. ولكنّي الآنَ لا أستطيع.. وذلكَ لأنّه لم يعُدْ فيها مَن أوسوسُ له!
    وأينَ ذهبَ قاطنوها؟.. أينَ ربّةُ المنزلِ وأينَ الأولادُ وأينَ سيّدُ الدار؟!
    ما هذه المصطلحاتُ البالية؟.. ربّةُ المنزل؟!!.. لم تعُدْ هناك ربّةُ منزلٍ عندما خرجتِ المرأةُ للعمل، ولم تَظلَّ امرأةً بل صارتْ رجلا، تُناطحُه في الحياةِ، وتستنكفُ عليه أن يكونَ رجلا وأن تكونَ هي امرأة، فلم تلبثْ أن هجمت على ملابسِه وانتزعتْها منه وارتدتْها ، ولم تعُدْ ربّةَ المنزل، بل صارت ربّةَ الأعمالِ أو (سيدةَ أعمال).. أمّا الأولادُ فقد هاموا في الشوارع، كلٌّ يبغي أن (يعيشَ حياتَه).. ومعنى أن (يعيشَ حياتَه) هو أن يتنكّرَ من أصلِه، فترى الولدَ مُطيلَ الشعرِ يلبَسُ السلسة، وترى البنتَ تحلقُ شعرَها وتقصّرُه وتلبَسُ البنطالَ، فما تدري أهذا بنتٌ أم هذه ولد!!.. كلُّ هذا في جانب، وسيّدُ الدارِ في جانبٍ آخر.. أتصدّقُ أنّه ما إنْ أجتمع معه في مكانٍ وأبدأ معه في حوارٍ موسوسٍ، حتّى يصيبَني باكتئابٍ نفسيّ؟!.. فعندما أقولُ له:
    أتتركُ امرأَتَكَ تُصافحُ هذا الرجلَ الغريب؟
    يقولُ لي ـ تصوّر :
    Take it easy.. لا تكُنْ متخلّفا!
    وعندما أقولُ له:
    من هذا الذي تمشي معه ابنتُك؟
    يقولُ لي ببساطة:
    (الـ Boyfriend بتاعها.. انت جاي منين؟!)
    فأقول:
    (Boyfriend.. Boyfriend.. لا مشاكل.. ولكن إلى أينَ يذهبانِ معًا؟
    فيمطُّ شفتيه ويقول:
    يتمشّيان.. يذهبانِ إلى السينما.. لا تفترضْ سوءَ النيّة.. إنّهما أصدقاء.
    هذا يا سيّدي ما ينالُني منَ البيوتِ.. كلُّ ما ينالُني هو صداعٌ ووجعُ دماغ.
    هذا عنِ البيوت.. فماذا عنِ المساجد؟
    بالنسبةِ للمساجدِ فزوّارُها منذُ الأزلِ هم أفضلُ عملائنا.. ولكنِ الآنَ للأسفِ قلَّ عددُهم جدًّا.. وذلك لعدّةِ أسبابٍ، منها أنَّ المساجدَ الآنَ لا تفتحُ أبوابَها إلا أوقاتِ الصلاةِ فقط، ثمَّ تُغلقُ بعدَها الأبواب!.. ومن هذه القلّةِ التي تدخلُ لتصلّي مَن أستطيعُ أن أهمسَ له وأوسوسَ وأفسدَ عليه صلاتِه، ومَن لا أستطيعُ أن أفعلَ ذلكَ معه.. ففي مرّةٍ، ما إن همستُ لأحدِ المصلّينَ في بدايةِ صلاتِه بكلمةِ "الدكّان" حتّى سلّم.. واندهشتُ جدًّا: لماذا سلّمَ، وهو لم يبدأْ صلاتِه إلا من لحظات؟!.. ولكنَّ دهشتي انمحت، وحلَّ محلَّها التّعجّبُ عندما عرَفتُ أنّه انتهى من صلاتِه.. تصوّرْ أنّه انتهى من الصلاةِ قبلَ أن أُكملَ كلمةَ "الدكّان"!!
    فماذا عنِ المصالحِ الحكوميّة؟
    المصالحُ الحكوميّة؟!!.. ها ها ها.. هل تدري؟: عندما أنوي الذهابَ إلى أيِّ مصلحةٍ حكوميّةٍ آخذُ في اعتباري أنّني سأقعدُ لأوسوسَ للذبابِ والبراغيثِ والديدانِ، وأيِّ كائناتٍ حيّةٍ أخرى ما عدا البشرَ طبعًا!
    لماذا؟.. هل يتركونَ أعمالَهم هم أيضًا، ويخرجونَ إلى الشوارعِ لكي (يعيشوا حياتَهم)؟
    نعم يا سيّدي.. هناك من يفعلُ ذلك بالفعل.. والأدهى والأمرُّ أنَّ مَن يأتي للعملِ ـ وهم قلّةٌ ـ ينامون، فتبدو المصالحُ الحكوميّةُ للجاهلِ بها وكأنّها فندقٌ أُعدَّ خصّيصًا للنوم.. خلاصةُ القول: إنّني لا أجدُ بشريًّا واحدًا بعقلٍ واعٍ يسمحُ لي أن أوسوسَ له، ما عدا أولئكَ الذينَ (يُمشّونَ حالَهم)، وهؤلاءِ يوسوسونَ للشيطانِ نفسِه!.. أمّا عنِ الجمهورِ الذي يرتادُ هذه المصالحَ فقد (كبّرَ دماغَه)، وعرَفَ (ديّةَ هذا المشوار).. فمنهم من (يعملُ حسابَه في قرشينِ لزومَ تفتيحِ المخّ)، ومنهم مَن يُحضرُ زوجتَه والأولادَ منذُ الصباحِ الباكرِ ومعهم الغداء، ومنهم مَن لا يأتي أصلا، وهذا هو أشدُّهم (تكبيرًا للدّماغ).. هذا يا سيّدي عنِ المصالحِ الحكوميّة.. أمّا عنِ المواصلاتِ والشوارع...
    لا.. لا تَقُلْ لي عنها، فأنا بها خبيرٌ أكثرَ منك.. فالشوارعُ قد ضاقتْ بالمارّةِ من كلِّ الأصناف.. هذا شابٌّ عابثٌ تتأبّطُ ذراعَه شابّةٌ طائشة، وذاكَ شيخٌ عجوزٌ متصابٍ يُعاكسُ الفتياتِ اللاتي من سنِّ أحفادِه، وهذا الذي يسيرُ بسيّارتِه بسرعةٍ جنونيّةٍ (ليعملَ خمسةً في آخرِ الشارع)، وهذه التي تلبَسُ قماشًا لم يُفصّلْ جيّدًا، فظهرتْ به رقعٌ في أماكنَ متفرّقة، وهذه التي بجوارِها، والتي تلبَسُ بنطالا يجبُ على من يريدُ أن يلبَسَه، أن يغمرَه أولا في قنطارٍ من الصابونِ ثلاثةً أيّامٍ بلياليها لكي يتمكّنَ من لبسِه.. ها ها.. إنَّ منظرَ الشوارعِ قد صارَ ككرنفال أو كسيرك كبير، كلُّ شخصٍ فيه يقومُ بدورٍ واحدٍ لا غير: يقومُ بدورِ المهرّج!!
    لو سمحتَ لي يا دكتور (عمر).. دعْني أكملُ بدلا عنك، فالمواصلاتُ الآنَ بالنسبةِ لي أهمُّ الأماكنِ التي أمارسُ فيها نشاطي.. ففيها أتمكّنُ من الوسوسةِ لأعدادٍ غفيرةٍ في وقتٍ قصير.. هذا أدفعُه لكي يدوسَ على قدمِ ذاك، وهذا لكي يحتكَّ بتلك، وهذا لكي (يخمَّ الكمسري ويأكلَ عليه التذكرة).. إنّها لُعبةٌ ممتعةٌ، تلك التي أمارسُها في المواصلاتِ العامّة، وخاصّةً الأتوبيسات.
    ها أنتَ قد حللتَ مشكلتَكَ بنفسِك.. (عليكَ وعلى الأتوبيسِ) ففيه علاجُك.. أسبوعٌ واحدٌ من العملِ في الأتوبيساتِ سيكفلُ لكَ ما تنشدُ منَ الراحة، وسيحُلُّ لكَ مشكلتَك.
    نعم سيكفلُ لي الراحةَ الأبديّة!!.. هل تريدُ تعذيبي يا دكتور؟!!.. هل تعلمُ أنَّ اليومَ الذي أعقدُ العزمَ على قضائه في الأتوبيس، أعقبُه على الأقلِّ بأسبوعٍ راقدًا في سريري أُعالج؟!!
    تعالج؟!.. ممَّ تُعالج؟!
    منَ الكسورِ والرضوضِ ومنَ الصداعِ النصفيّ!.. إنَّ هذا اليومَ لا يمرُّ عليَّ بخيرٍ على أيِّ الأحوال.. وأنتَ تريدُ منّي أن أعملَ سبعةَ أيّامٍ في الأتوبيسات؟!!.. سبعةَ أيّامٍ كاملةً وسْطَ الأكوامِ المكوّمةِ منَ اللّحمِ المحشور!!.. إنّكَ تريدُ التخلّصَ منّي إذن!
    إذن ماذا أفعلُ لك؟.. ألا تستطيعُ التحمّلَ ولو بعضَ الشيء؟.. لا بدَّ أن تتحمّلَ مرارةَ الدواءِ لكي تنعمَ بفائدتِه.
    آسفٌ يا دكتور.. أعيشُ مجنونًا خيرٌ لي من أن أموتَ عاقلا!
    لقدِ احترتُ في حالتِكَ هذه لا أجدُ لها حلا!.. [وطرقعتُ أصابعي] آه.
    هه.. هل وجدتَ الحلّ؟
    لا.. ولكن وجدتُ مَن سيجدُه لنا.
    من هو؟
    إنّه الدكتور (رشاد) أستاذي.. هيّا بنا نذهبُ لعيادتِه.
    ***
    وذهبنا إلى عيادةِ الدتور (رشاد)، وضغطتُ على الجرسِ حتّى نمّلَ أصبعي.. وأخيرًا فتحَ لنا البابَ الممرّضُ (عاطف) وهو يتثاءب، فقلتُ له وأنا أدخل:
    أينَ الدكتور (رشاد)؟
    ليس موجودًا.
    أينَ أجدُه إذن؟
    وصفَ لي العُنوان، فذهبتُ أنا والشيطان إليه، حيثُ استقبلتنا رائحةٌ نفّاذةٌ على الباب.
    ودخلنا، ووجدتُ الدكتور (رشاد) جالسًا، فذهبتُ إليه.
    وما إن رآني، حتّى أبعدَ الفتياتِ اللائي حولَه واستقبلني قائلا:
    أهلا يا دكتور (عمر)..هئ.. تفضّلْ.. اقعد بجانبي.
    جلستُ بجانبِه، ورحتُ أحكي له الموضوعَ بصورةٍ موجزة، ثمَّ سألتُه:
    ما الحلّ؟
    أجابني متسائلا:
    أينَ هو هذا الشيطان؟
    ها هو بجانبِك يا دكتور.. ذاك الذي تحتضُنه و تغمرُه بالقبلاتِ منذُ ما يَقرُبُ من ساعة.
    عدّلَ النظّارةَ على عينيه، وبصقَ بجانبِه وقال:
    اعذرني، فأنا ضعيفُ النظرِ كما هو واضح!.. آه.. الحلُّ الوحيدُ لك يا سيّدُ (شط شط) ، أن تقعدَ هنا بجانبي وتشربَ لكَ كأسينِ يُنسيانِكَ اسمَكَ وشغلَكَ، ويجعلانِكَ تسرحُ مع الغربانِ السوداءِ في الرحلةِ المشئومةِ لقصرِ الساحرةِ الشريرة!
    ردّ عليه الشيطان:
    Fantastic.. Wow .. غربانٌ سوداء.. رحلةٌ مشئومة.. ساحرةٌ شرّيرة.. متأكّدٌ أنتَ يا دكتور من هذا العلاج؟
    جرِّب.. لن تخسِرَ شيئا.. اشربْ هذه الكأسَ الآنَ وقل لي ماذا ترى.
    شربَ الكأسَ وقال:
    ..Wow أرى أمامي غرابًا.. لكنَّه أبيض!
    إذن فخذ هذه الكأسَ الثانيةَ، وقلْ لي هلِ اسودَّ أم لا.
    اسودّ ..الغرابُ اسودّ.. هيه!
    تمام.. تريدونَ شيئًا آخرَ منّى؟
    شكرًا يا دكتور (عمر).
    الشكرُ لله يا عمِّ (شط شط).
    متأكّدٌ أنَّ الشكرَ لله، ليسَ لأحدٍ آخر؟
    الحقْ يا دكتور (رشاد).
    ولحِقَ الدكتور (رشاد)، وأعطاه كأسًا ثالثةً، جعلته يسرحُ مع الغربانِ السوداءِ في مملكةِ التوهان.
    وهنا تركتهما، بينما هما يتنافسانِ في الشربِ وعدِّ الغربان.
    ***
    ورجَعتُ إلى البيت، فوجدتُ زوجتي بانتظاري بالموشّحِ اليوميِّ الذي يتغيّرُ حسْبَ الظروف:
    أينَ كنتَ؟
    في العيادة.
    نفدَ المصروف.
    يعدّلُها الله.
    أينَ حقُّ كشوفِ اليوم؟
    لم يكنْ هناكَ غيرُ كشفٍ واحد.. ومجانيّ!
    مجانيّ؟!!.. يا خيبتَكَ الثقيلة!.. كشفٌ واحدٌ ومجّانيّ؟!!
    المهمُّ أنّي نجحتُ في علاجِه، وقمتُ بمهمّتي المقدّسةِ على أكملِ وجه، ولم أحنثْ بقسمِ (أبوقراط).
    دعْ (أبوقراط) ينفعُكَ حينما تتسوّل!.. الناسُ خيبتُها السبتَ والأحد، وأنا خيبتي ما وردت على أحد!
    نفسُ الخاتمةِ اليوميّة، بعدَها تتركُني وتدخلُ المطبخَ، لتعدَّ لنا بيضًا مسلوقًا.
    أف!
    وضعتُ يدي على خدّي وهمستُ ـ لنفسي طبعًا:
    الناسُ خيبتُها السبتَ والأحد، وأنا خيبتي ما وردتْ على أحد!
    وأخذتُ أفكّرُ بجدّيّةٍ أن أتركَ البيتَ وأذهبَ لمجالسةِ الدكتور (رشاد) والشيطان، أفكّرُ معهما في الغرابِ الأسود ـ طبعًا أنا، والرحلةِ المشئومةِ ـ رحلةِ عمري، والساحرةِ الشريرة ـ زوجتي طبعًا بدونِ شكّ، وأتوهُ معهما في مملكةِ التوهان ـ الدنيا بالتأكيد.
    ولكنّي أفقتُ على صوتِ الحرمِ المصونِ وهي تقول:
    الغداءُ جاهز.
    قمتُ وتناولتُ غدائي ـ طبعًا بيضًا مسلوقًا كالعادة.
    ***
    بعدَها قمتُ لأنام، وحلُمتُ أنّ الحياةَ بعدَها صارت سلاما في سلام، ما دام الشيطانُ قد اعتزل، ولم يعُدْ يقدّمُ ولا يؤخّر.
    صحوتُ من النوم، وأنا أعتقدُ أنَّ الخيرَ أصبحَ يملأُ الدنيا، ولكنّي صُدمتُ بالواقعِ:
    الشوارعُ نفسُ الشوارع، والناسُ كما هي!
    قلتُ:
    -إذن فالمشكلةُ ليستْ مشكلةَ شيطانٍ فقط.. هناك من هم أكثرُ من الشيطانِ بدرجات.. نحنُ!
    وفي هذه اللحظةِ تذكّرتُ قولَه تعالى:
    (إِنَّ اللّهَ لاَ يُغَيِّرُ مَا بِقَوْمٍ حَتَّى يُغَيِّرُواْ مَا بِأَنْفُسِهِم).
    ***
    ............منقولة.....
     
    { فضلا .. أختي .. إن أعجبكِ الموضوع شاركيه مع صديقاتكِ }

    الياسمين .. و ام شهد معجبات بهذا.
  2. جاري تحميل الصفحة...

    مواضيع مشابهة في منتدى التاريخ
    فتوى شرعية هل يجوز لعن الشيطان ام الاستعاذه منه ؟ محاضرات إسلامية [صوتيات ومرئيات] ‏26 أوت 2016
    إيمانيات حوار بين الشيطان وفتاة ملتقى المرأة المسلمة ‏30 أوت 2015
    معلومات إحذرو الشيطان ملتقى المرأة المسلمة ‏27 أوت 2015
    عصى الشيطان ربه و تبعه الناس شؤون وقضايا المرأة، الأسرة والمجتمع ‏2 أوت 2015
    حصني نفسك من الشيطان ملتقى المرأة المسلمة ‏10 يناير 2015

  3. ام شهد
    44

    ام شهد
    Expand Collapse
    سيدة أنيقة
    عضوية ألماسية

    الإنضمام:
    ‏19 يونيو 2015
    المشاركات:
    3,374
    الإعجابات المتلقاة:
    3,096
    نقاط الجائزة:
    7,190
    الإقامة:
    المسيلة
    السن:
    35 إلى 40 سنة
    شكرا حبيبتي على القصة
     
    souma bavari و الفراشة اروى معجبات بهذا.
  4. الفراشة اروى

    الفراشة اروى
    Expand Collapse
    مشرفة قسم جلسات أعمال البيت
    المشرفات

    الإنضمام:
    ‏14 أكتوبر 2015
    المشاركات:
    1,780
    الإعجابات المتلقاة:
    2,854
    نقاط الجائزة:
    4,450
    الإقامة:
    المسيلة
    السن:
    15 إلى 20 سنة
    جزاكي الله خيرا لنقلك لنا القصة حبيبتي
     
    أعجبت بهذه المشاركة souma bavari
  5. بسبوسة07

    بسبوسة07
    Expand Collapse
    تحلية جلسات
    المشرفات

    الإنضمام:
    ‏12 أوت 2015
    المشاركات:
    5,715
    الإعجابات المتلقاة:
    6,370
    نقاط الجائزة:
    7,200
    الإقامة:
    الأرض
    السن:
    25 إلى 30 سنة
    شكرا اختي على القصة
     
  6. الياسمين ..
    26

    الياسمين ..
    Expand Collapse
    ربي لا تكلنـي إلى أحدٍ سواكَ
    المشرفات العامات

    الإنضمام:
    ‏19 سبتمبر 2015
    المشاركات:
    2,593
    الإعجابات المتلقاة:
    3,897
    نقاط الجائزة:
    7,190
    الإقامة:
    غير مهم
    السن:
    30 إلى 35 سنة
    بارك الله فيك أختي ​
     
أختي .. فضلاً منكِـ ، إن أعجبكِ موضوعي قيميه من هنَا :
/5,