1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.
  2. لقاء وتواصل، مرحبا بكِ يا زائرة :

    لطلب الإستفسار والمساعدة، ضعي سؤالك: هنا. شروحات مهمة لمشاركات مميزة: هنا.
    تسجيل حضوركِ: هنا. إسألي عن أخواتكِ الغائبات: هنا. رسالة لأختكِ: هنا.
    شاركينا مشاعركِ: هنا. عبرّي عن شعوركِ: هنا. لماذا سجلتِ معنا: هنا.
    إستشارة المحتارة، هي زاويتك لطرح مشكلتك بكل أمان، تعرفي على طريقة طلب الإستشارة : من هنا.

  3. تنبيهات مهمة:

    المنتدى نسائي إسلامي، تمنع فيه الموسيقى وصور ذوات الأرواح في الرمزيات والمواضيع.
    لحماية صور مواضيعك من الضياع قومي برفعها على مركز رفع الصور الخاص بجلسات جزائرية بالضغط هنا.
    للتبليغ عن المشاركات المسيئة، يرجى إستخدام خاصية التبليغ بالضغط على أيقونة الموجودة أسفل كل مشاركة.
    حتى لا يحذف موضوعك الذي يحتوي على صور منقولة وعليها حقوق صاحباتها، يتوجب عليك ذكر مصدر النقل إجباريا.

هنا مجتمع نســائي فــاخر، واحة المرأة الجزائرية والعربية، وعالم نسائي متجدد ومتميز ينتظركِ. سجلي الآن وكوني معنا

إيمانيات حال السلف فى اغتنام الوقت والحفاظ عليه

الموضوع في 'ملتقى المرأة المسلمة' بواسطة الياسمين .., بتاريخ ‏28 ابريل 2016.

0/5, 0 أصوات

  1. الياسمين ..
    2

    الياسمين ..
    Expand Collapse
    ربي لا تكلنـي إلى أحدٍ سواكَ
    المشرفات العامات

    الإنضمام:
    ‏19 سبتمبر 2015
    المشاركات:
    2,606
    الإعجابات المتلقاة:
    3,928
    نقاط الجائزة:
    7,190
    الإقامة:
    غير مهم
    السن:
    30 إلى 35 سنة
    [​IMG]

    أهتم الإسلام بالوقت وقد أقسم الله به آيات


    كثيرة فقال الله تعالى ( والعصر إن الإنسان لفي خسر ), وقال تعالى ( والليل إذا

    يغشى والنهار إذا تجلى ), كما قال الله تعالى ( والفجر وليال عشر )

    وغيرها من الآيات التي تبين أهمية الوقت والحفاظ عليه




    والعمر هو رأس مال الإنسان الذي ينفق منه، ومهما كثُر فهو قليل،


    ومهما طال فهو قصير، والآمال تختمها الآجال،


    ومن هنا حض الإسلام على المُبادرة بالعمل الصالح

    وعدم ضياع أي لحظة من لحظات العمرف غير ما يفيد،


    ومن مظاهر هذا ما جاء ف حديث البخاري

    "نعمتان مغبون فيهما كثير من الناس، الصحةوالفراغ" (3)،


    وما جاء فى حديث النبى صلى الله عليه وسلم ورواه ابن أبي الدنيا بإسناد حسن


    " اغتنم خمسًا قبل خمس: شبابك قبل هِرَمِك، وصحتك قبل سقمك،

    وغناك قبل فقرك، وفراغك قبل شُغْلِك، وحياتك قبل موتك " (4)
    [​IMG]


    ضرب سلفنا رحمهم الله تعالى أمثلة عجيبة في الاستفادة من أوقاتهم، فهذا أبو نعيم الأصفهاني المتوفى سنة [430هـ] كان حفاظ الدنيا قد اجتمعوا عنده، وكل يوم نوبة واحد منهم، يقرأ ما يريده إلى قبيل الظهر على الشيخ، فإذا قام إلى داره ربما يُقرأ عليه في الطريق جزءٌ وهو لا يضجر.

    وكان سليم الرازي شافعياً فنزل يوماً إلى داره ورجع فقال: لقد قرأت جزءاً في طريقي.

    وقال الحافظ الذهبي رحمه الله في ترجمة الخطيب البغدادي كان الخطيب يمشي وفي يده جزء يطالعه.

    وكان ابن عساكر رحمه الله كما يقول عنه ابنه: لم يشتغل منذ أربعين سنة إلا بالجمع والتسمية حتى في نزهته وخلواته، يصطحب معه كتب العلم والمصحف يقرأ ويحفظ.

    وكانوا يحرصون على استغلال الوقت في عمل أكثر من شيء في نفس الوقت، فقد كان بعضهم إذا حفي عليه القلم واحتاج إلى بريه يحرك شفتيه بذكر الله وهو يصلح القلم، أو يردد مسائل يحفظها لئلا يمضي عليه الزمان وهو فارغ ولا دقيقة.

    وكان أبو الوفاء علي بن عقيل رحمه الله يقول: إنني لا يحل لي أن أضيع ساعة من عمري؛ حتى إذا تعطل لساني عن المذاكرة وتعطل بصري عن المطالعة، أعملت فكري في حال راحتي وأنا منصرف، فلا أنهض إلا وقد خطر لي ما أسطره. أي: هو الآن لا يجد كلاماً ولا شيئاً يقرؤه، فيأخذ راحة وفي أثنائها يشغل فكره.

    يقول ابن القيم رحمه الله: وأعرف من أصابه مرض من صداع وحمى وكان الكتاب عند رأسه، فإذا وجد إفاقة؛ قرأ فيها، فإذا غلب؛ وضعه، انظر حتى حال المرض، إذا وجد خفة؛ فتح الكتاب وقرأ، وإذا اشتد عليه أرجع الكتاب عند الوسادة.

    وأنتم لو نظرتم إلى حال علمائنا في هذا العصر؛ لوجدتم من استغلالهم لأوقاتهم أموراً عجيبة، فأنت مثلاً عندما تتصل بالشيخ/ ابن عثيمين لتسأله، فإنك تجد أنه يجيب على الهاتف من خلال المكبر ولا يرفع السماعة، وأنت تسأله تسمع صوت الأوراق وهي تقلب، فهو يتكلم ويقرأ ويجيب ويراجع في هذا الوقت، وتجد أيضاً أنهم مع محافظتهم على أوقاتهم يحددون أوقاتاً معينة، فهذا الوقت للقراءة، وهذا الوقت للتدريس، وهذا الوقت للإجابة على الهاتف، وهذا الوقت للنوم، وهذا الوقت للذهاب إلى العمل... وهكذا.

    وعندما تتأمل إلى حياة شيخنا/ عبد العزيز بن باز رحمه الله، هذا الرجل الذي فقد بصره وله من العمر تسعة عشر عاماً، لوجدت في استغلاله لوقته أمراً عجيباً، فإنه يسأل ويناقش حتى على الطعام، بل وحتى عند المغسلة وهو يغسل يديه وفي المجلس وفي الطريق إلى المسجد وبعد الخروج منه، حتى إنه ربما أعاد ذكراً فاته لسؤال أجاب عليه.

    كان في ذهني مسألة وهي: إذا انتهى الأذان؛ وفاتني متابعته، فماذا أفعل؟ هل فات وقت الترديد أم لم يفت؟ هل أعيد الأذان بعد ما انتهى مع أني ما انتبهت من البداية؟ فكانت المسألة في نفسي ليس عندي فيها جواب، حتى حضرت مرة بجانب الشيخ حفظه الله وهو يجيب على مكالمة، وأثناء الكلام أذن المؤذن، وقريباً من انتهاء المؤذن؛ انتهت المكالمة، فانتبه الشيخ فجلس يردد الأذان من أوله حتى وصل إلى الموضع الذي وقف عنده المؤذن، ثم سألته، فكان هذا العمل جواباً على سؤالي، وهو أن المؤذن لو أذن وانتهى وأنت الآن انتبهت، فإنك تردد الأذان، أو انتبهت في حي على الصلاة؛ فإنك تأتي بها من أولها ثم تقف حيث وصل وتردد معه.

    وكذلك إذا تأملت في حاله مثلاً وهم يسألونه في الحلقة وبعد الحلقة، حتى إنه لو ركب في سيارته، فإنهم لا يزالون يسألونه والسيارة تتحرك، بل ربما أنه قد أركب معه السائل في السيارة، فيجيب على سؤاله، ويعرض عليه كاتبه الأوراق والمسائل وتقرأ عليه المعاملات والفتاوي في السيارة، وربما سمع شيئاً وهو على الغداء، ويذكر الله حتى بين لقمتين، وشاهدت من علمائنا من يسأل حتى وهو يبحث عن نعاله بين نعال الناس.

    وكان الشيخ/ محمد بن صالح بن عثيمين في مرحلة الطلب يدرس على شيخه عبد الرحمن بن ناصر بن سعدي رحمه الله كان وقد يكون الشيخ/ عبد الرحمن مدعو لوليمة أو دعوة فيذهب للدعوة، فيماشيه الشيخ/ ابن عثيمين في الطريق حتى يصل إلى مكان الدعوة ثم قد يدخل معه وقد يرجع، ولكنه لو رجع فقد استفاد استفادة عظيمة.

    وهؤلاء العلماء محافظون على وقتهم جداً، ومنهم علامة العصر في الحديث الشيخ/ الألباني رحمه الله، فإن بعض الناس قد يقول عن بعض المشايخ وهم يحددون أوقاتهم، يقول: الشيخ ناشف، الشيخ لا يعطينا وجهاً، وفي الحقيقة أن الشيخ يحافظ على وقته، وإلا لو استمر يتكلم مع الناس لذهبت عليه أمور كثيرة.


    وقد قال (أبو بكر الصديق) ـ ]: "إنكم تغدون وتروحون فيأجلٍ قد غيِّب عنكم علمه، فإن استطعتم أن تنقضي الآجال وأنتم فى عمل الله - ولاتستطيعون ذلك إلا بالله - فسابقوا فى مهل بأعمالكم قبل أن تنقضي آجالكم فتردكم إلى سوء أعمالكم،


    فالوحا الوحا، النجاء النجاء، فإن وراءكم طالبًا حثيثًا أمره، سريعًاسيْره "


    وما قاله >عمر بن الخطاب< ] هو نموذج صالح لكل العاملين والمسؤولين،

    حين جاء >معاوية بن خديج< يبشره بفتح الإسكندرية فوصل إلى المدينة وقت القيلولة

    فظن أنه نائم يستريح ثم عَلِمَ أنه لا ينام فى ذلك الوقت،وقال لـ

    >معاوية<: لئن نمت النهار لأضيعنَّ حق الرعية، ولئن نمت الليل لأضيعنَّ حق الله، فكيف بالنوم بين هذين الحقين يا >معاوية<؟ "


    وقال >ابن قيم الجوزية<: وقت الإنسان هو عمره ف الحقيقة وهو مادة حياته الأبدية في النعيم المقيم ومادة معيشته الضنك فى العذاب الأليم وهو يمر مر الحساب فما كانمن وقته لله وبالله فهو حياته وعمره وغير ذلك ليس محسوباً من حياته وإن عاش فيه عيش البهائم فإذا قطع وقته فى الغفلة والسهو والأماني الباطلة وكان خير ما قطعه بهالنوم والبطالة فموت هذا خير له من حياته "



    [​IMG]


    ومن أقوال السلف الصالح أيضاً فى حفظ الوقت

    قال شعبة : "لا تجلســـوافارغين فإن الموت يطلبكـــم"


    وقال الحسن : "ابن آدم إنما أنت أيام كلما ذهب يوم ذهب بعضك"


    وقال عمر بن عبدالعزيز : "إن الليل والنهار يعملان فيك فاعمــل فيهمــا"


    وقال ابن مسعود : "ما ندمــت على شيء ندمي على يوم غربت شمسه


    نقص فيه أجلي ولم يزدد فيه عملي"

    وقال الحسن : "يا ابن آدم نهــاركضيفك فأحسن إليه ( أي بالطاعات)"

    "

    وعن نافع : "ان ابن عمر كان في بيته يتوضأ لكل صلاة والمصحف فيما بينهما"



    كان من دعاء ابي بكر الصديق رضي الله عنه : اللهم لا تدعنا فى غمرة


    ولا تأخذنا على غمرة ولا تجعلنا من الغافلين .

    كان من دعاء عمر بن الخطاب رضي الله عنه : اللهم إنا نسألك صلاح الساعات


    والبكرة فى الأوقات .

    [​IMG]

    قال الحسن البصري رحمه الله : يا ابن آدم إنما أنت أيام فإذا ذهب يوم ذهب بعضك وقال : أدركت أقواماً ما كانوا على أوقاتهم أشد منكم حرصاً على دارهمكم ودنانيركم .


    ما من يوم ينشق فجره إلا وينادي : يا ابن آدم أنا خلق جديد وعلى عملك شهيد فأغتنم مني فإني لا أعود إلى يوم القيامة .



    والحياة كما عبر عنها الشاعرالعربي دقائق معدودة:


    دقات قلب المــــرء قائــــلة له***إن الحياة دقائق وثواني

    فارفع لنفسك بعد موتك ذكرها*** فالذكر للإنسان عمر ثاني

    والإنسان العاقل من يغتنم هذه الدقائق والساعات قبل أن تمر، كما قال الشاعر:


    إذا هبت رياحك فاغتنمها***فعقبى كل خافقة سكون

    ولاتغفل عن الإحسان فيه***فلا تدريالسكون متى يكون

    [​IMG]

    وقد قال أمير الشعراء >أحمد شوقي<: إن "أمس" الذي فات ومضى صار قديما قدم عصر "عاد" الضارب فى القدم ،


    لأن "الماضي" ماض سواء كان قريباأو بعيدا، فهو - "الماضي" القريب أو البعيد- سواء من حيث إنه مضى ولن يعود،


    يقول:

    وأمس كعاد، وإن كان من قريب الخيال لطيف الصور

    وكان الرسول صلى الله عليه وسلم [ فيحياته من أحرص الناس على اغتنام كل لحظة من لحظات وقته لصالح الإسلام والمسلمين،مهما كانت الأوضاع قاسية وحرجة ليعلِّم المسلمين اغتنام أوقات عمرهم المحدودة،


    وكان يحث على المحافظة على الوقت ويقول :(( اللهم بارك لأمتى فى بكورها ))

    ولاينبغي التقصير فى القيام بالواجبات حتى فى أحلك الأيام وأخطرها·



    كما كان السلف الصالح من أحرص الناس على اغتنام أوقاتهم،


    [​IMG]


    فمن أقوالهم الشهيرة فى هذا الصدد:

    " الوقت كالسيف إن لم تقطعه قطعك "، أي إن لم تقطعه باستخدامه بالعمل المبرور والسعي المشكور قطعك بالذل والخسران والضياع والهوان،


    وقال >الحسن البصري< يرحمه الله وهو يحض على العمل واغتنام فرصة العمر القليلة:


    "يا بن آدم أنت أيام، كلما ذهب يوم منها ذهب بعضك،

    \
    ويوشك إذا ذهب بعضك أن يذهب كلك وأنت لا تعلم، فاعمل،

    فاليوم عمل ولاحساب، وغدا حساب ولا عمل"·



    [​IMG]

    وهناك أحاديث كثيرة توضح ذلك: فعن



    معاذ بن جبل رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " لن تزول قدما عبد يوم القيامة حتى يسأل عن أربع: عن عمره فيما أفناه وعن شبابه فيما أبلاه وعن ماله من أين اكتسبه وفيما أنفقه وعن علمه ماذا عمل به ؟ ",


    وعن ابن عباس رضي الله عنهما قال قال رسول الله صلى الله عليه وسلم " نعمتان مغبون فيهما كثيرمن الناس: الصحة والفراغ ",


    وعن أنس رضي الله عنه قال قال رسول الله صلى الله

    عليه وسلم: " إن قامت الساعة وبيد أحدكم فسيلة فإن استطاع أن لايقوم حتى يغرسها فليفعل "

    فالآيات والأحاديث تشير إلى أهمية الوقت فيحياه المسلم لذلك فلابد من الحفاظ عليه


    وعدم تضيعه فى أعمال قد تجلب علينا الشر وتبعدنا عن طريق الخير,


    فالوقت يمضي ولا يعود مرة أخرى. ولقد طبق مفهوم أهمية الوقت ف صدر الإسلام,


    [​IMG]

    ومن ذلك:


    1 - ذكر الطبراني فى الجامع الكبير: فعن عمارة بن خزيمة بن ثابت قال سمعت عمربن

    الخطاب

    يقول لأبي: ما يمنعك أن تغرس أرضك ؟ فقال له أبي: أنا شيخ كبيرأموت غدا فقال له عمر: أعزم عليك لتغرسنها, فقال عمارة: فلقد رأيت عمربن الخطاب يغرسها بيده مع أبي"


    2-قال ابن عبد البر فى جامع بيان العلم:- عن نعيم بن حماد قال: قيل لابن مبارك: إلى

    متى تتطلب العلم ؟قال: حتى الممات إن شاء الله "

    3 – قال سيدنا عبد الله بن مسعود رضي الله عنه: إني لأمقت الرجل أن أراه فارغا ليس فى شي من عمل الدنيا ولا عمل الآخرة"


    4- روي أن أبا الدرداء رضي الله عنه, وقف ذات يوم أمام الكعبة ثم قال لأصحابه " أليس


    إذا أراد أحدكم سفرا يستعد له بزاد ؟ قالوا: نعم, قال: فسفر الآخرة أبعد مما تسافرون !


    فقالوا : دلنا على زاده ؟ فقال: ( حجوا حجة لعظائم الأمور, وصلوا ركعتين فى ظلمة الليل لوحشة القبور,


    وصوموا يوما شديدا حره لطول يوم نشوره).


    5- يقول عبد الرحمن ابن الإمام أبي حاتم الرازي " ربما كان يأكل وأقرأ عليه ويمشي


    وأقرأعليه ويدخل الخلاء وأقرأ عليه ويدخل البيت فى طلب شيء وأقرأ عليه "


    فكانت ثمرةهذا المجهود وهذا الحرص على استغلال الوقت كتاب الجرح والتعديل فى تسعة مجلدات


    وكتاب التفسير فى مجلدات عدة وكتاب السند فى ألف جزء.


    [​IMG]
    وتدبرى أختي المسلمة معي ما قاله هذا الحكيم " من أمضى يوما من عمره فى غيرحق قضاه,


    أو فرض أداه أو مجد كسبه أو حمد حصله أو خير أسسه أو علم أقتبسه فقد عق يومه وظلم نفسه"



    .................


    لذلك علينا أن نستغل ألأوقات وأن نجعل حياتنا كلها لله فلا نضيع من


    أوقاتنا ما نتحسر عليه يوم القيامة فالوقت سريع الانقضاء فهو يمر مر


    السحاب وفي ذلك قيل:


    [​IMG]

    مرت سنيـن بالوصـال وبإلهنـا فكأنها من قصرها أيـام ثم انثنـت أيـام هجر بعـدها فكأنها

    منطولها أعوام ثم أنقضت تلك السنون وأهلها فأنهاوكأنـهم أحـــلام

    فلتحسن أخي المسلم استغلال وقتك فيما يعود عليك وعل أمتك بالنفع في

    الدنيا ولآخرة فما أحوج الأمة إلى رجال ونساء


    يعرفون قيمة الوقت ويطبقون ذلك فى الحياة


    [​IMG]

    ومن أحســـن ما استغلت به الأوقــــــــــــــــــات:

    1ــ قراءة القرآن الكريـــم وحفظـــــــــه


    2ـــطلب العلم الشرعي بالجلوس فى حلق العلم ومطالعة الكتب


    3ــ مجالسة الأخوان الطيبين للتذاكـــــر


    4ــ زيارة المرضى ففيها فضل عظيــم


    5- حضور الدروس الدينية فى المسجد


    6- صلة الرحم والأقارب


    7- زيارة المريض والجار


    8- قراءة الكتب الدينية وتلخيصها


    9- السعى فى خدمة المسلمين وذو الحاجة


    10- الدعوة الى الله بنصيحة الأخوات ونشر الأيات والأحاديث بواسطة النت


    اللهم وفقنا لا ستغلال الأوقــــــــــــات فى الخير والطاعات يارب



    منقول للافادة

    [​IMG]
     
    { فضلا .. أختي .. إن أعجبكِ الموضوع شاركيه مع صديقاتكِ }

    راضية ،wissou nass mlah و meriem meryouma معجبات بهذا.
  2. meriem meryouma

    meriem meryouma
    Expand Collapse
    عضوية ذهبية

    الإنضمام:
    ‏30 ديسمبر 2015
    المشاركات:
    2,017
    الإعجابات المتلقاة:
    3,045
    نقاط الجائزة:
    5,940
    الإقامة:
    Mascara
    السن:
    20 إلى 25 سنة
    شكرا لك ياسمين ، فعلا السلف الصالحين ماكانوش يضيعو وقتهم كيما احنا في عصرنا هذا ربي يهدينا لطريق الصواب
     
    أعجبت بهذه المشاركة الياسمين ..
  3. الياسمين ..
    2

    الياسمين ..
    Expand Collapse
    ربي لا تكلنـي إلى أحدٍ سواكَ
    المشرفات العامات

    الإنضمام:
    ‏19 سبتمبر 2015
    المشاركات:
    2,606
    الإعجابات المتلقاة:
    3,928
    نقاط الجائزة:
    7,190
    الإقامة:
    غير مهم
    السن:
    30 إلى 35 سنة
    آمين
    [​IMG]
     
    أعجبت بهذه المشاركة meriem meryouma
  4. راضية
    8

    راضية
    Expand Collapse
    المراقبات الإداريات

    الإنضمام:
    ‏3 فبراير 2015
    المشاركات:
    5,376
    الإعجابات المتلقاة:
    5,901
    نقاط الجائزة:
    7,205
    الإقامة:
    Alger
    السن:
    35 إلى 40 سنة
    نعم جزاك الله خيرا سلف الصالحين تَرَكُوا لنا عبرة و احنا لم نعرف كيف تتصرفوا فيها و وقت رَآه يضيع بلا معنى ربي يثبتنا و يهدينا لطريق المستقيم
     
    أعجبت بهذه المشاركة الياسمين ..
  5. الياسمين ..
    2

    الياسمين ..
    Expand Collapse
    ربي لا تكلنـي إلى أحدٍ سواكَ
    المشرفات العامات

    الإنضمام:
    ‏19 سبتمبر 2015
    المشاركات:
    2,606
    الإعجابات المتلقاة:
    3,928
    نقاط الجائزة:
    7,190
    الإقامة:
    غير مهم
    السن:
    30 إلى 35 سنة
    وجزاك الله كل خير .. للاسف هذا هو الحال
    [​IMG]
     
  6. wissou nass mlah
    10

    wissou nass mlah
    Expand Collapse
    عضوية ألماسية

    الإنضمام:
    ‏14 يوليو 2015
    المشاركات:
    2,079
    الإعجابات المتلقاة:
    2,934
    نقاط الجائزة:
    5,940
    الإقامة:
    batna
    السن:
    20 إلى 25 سنة
    شكرا شكرا الله يجعلهالك في ميزان حسناتك
     
أختي .. فضلاً منكِـ ، إن أعجبكِ موضوعي قيميه من هنَا :
/5,
جاري تحميل الصفحة...
مواضيع مشابهة في منتدى التاريخ
إيمانيات فضل يوم عرفة وحال السلف فيه ملتقى المرأة المسلمة ‏22 سبتمبر 2015
أوراق تغريدات حالمة على أبواب الشتاء المدونة ‏1 ديسمبر 2016
بقلمي رقى قلبي لحالهم المدونة ‏28 نوفمبر 2016
شيئ واحد فقط بقي على حاله رغم مرور الأزمنة منتدى جلسات العام ‏22 نوفمبر 2016
القلم الحالم منتدى جلسات العام ‏5 نوفمبر 2016