1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.
  2. لقاء وتواصل، مرحبا بكِ يا زائرة :

    لطلب الإستفسار والمساعدة، ضعي سؤالك: هنا. شروحات مهمة لمشاركات مميزة: هنا.
    تسجيل حضوركِ: هنا. إسألي عن أخواتكِ الغائبات: هنا. رسالة لأختكِ: هنا.
    شاركينا مشاعركِ: هنا. عبرّي عن شعوركِ: هنا. لماذا سجلتِ معنا: هنا.
    إستشارة المحتارة، هي زاويتك لطرح مشكلتك بكل أمان، تعرفي على طريقة طلب الإستشارة : من هنا.

  3. تنبيهات مهمة:

    المنتدى نسائي إسلامي، تمنع فيه الموسيقى وصور ذوات الأرواح في الرمزيات والمواضيع.
    لحماية صور مواضيعك من الضياع قومي برفعها على مركز رفع الصور الخاص بجلسات جزائرية بالضغط هنا.
    للتبليغ عن المشاركات المسيئة، يرجى إستخدام خاصية التبليغ بالضغط على أيقونة الموجودة أسفل كل مشاركة.
    حتى لا يحذف موضوعك الذي يحتوي على صور منقولة وعليها حقوق صاحباتها، يتوجب عليك ذكر مصدر النقل إجباريا.

هنا مجتمع نســائي فــاخر، واحة المرأة الجزائرية والعربية، وعالم نسائي متجدد ومتميز ينتظركِ. سجلي الآن وكوني معنا

تراجع اسعار النفط و سلبياته

الموضوع في 'الجلسة الإخبارية' بواسطة loulou, بتاريخ ‏17 ديسمبر 2014.

0/5, 0 أصوات

  1. loulou

    loulou
    Expand Collapse
    عضوية فضية

    الإنضمام:
    ‏6 ديسمبر 2014
    المشاركات:
    225
    الإعجابات المتلقاة:
    211
    نقاط الجائزة:
    200
    الإقامة:
    skikda
    السن:
    30 إلى 35 سنة

    [​IMG]
    حذر بنك إنجلترا المركزي من أن هبوط أسعار النفط قد يغذي التوترات الجيوسياسية ويؤدي إلى تخلف شركات الغاز والنفط الصخري في الولايات المتحدة وتعرف أسعار النفط أدنى مستوى لها منذ حوالي خمس سنوات في الأسواق الدولية حيث استمر هذا التراجع في الأسعار ليصل إلى مستويات غير مسبوقة منذ عام 2009 ب50 بالمائة منذ شهر جوان الماضي فقط ، حيث بيع برميل منذ تسليمات شهر جانفي هذا الثلاثاء في المعاملات الإلكترونية لأسواق آسيا ب55 دولار و67 سنتا فيما بيع برميل البرينت لتسليمات صصنفس الشهر ب60 دولار و84 سنتا.

    ويطرح هذا التراجع لأسعار النفط عدة تخوفات على القدرة المالية للجزائر التي يعتمد اقتصادها على نسبة 97 بالمائة في تصدير المحروقات رغم تطمين محافظ البنك المركزي بأن احتياطي العملة يكفي لتغطية ثلاث سنوات من الواردات.


    هذا وجاء في تقرير محافظ بنك الجزائر حول التطورات المالية والاقتصادية للبلاد الذي تم عرضه أمس في البرلمان أن مداخيل عمليات توظيف احتياطات الصرف الجزائرية تجاوزت 3.1 مليار دولار للعام 2013 بالرغم من الظرف المالي الدولي الصعب إلا أن محافظ البنك محمد لكصاسي حذر من تأثير تراجع أسعار النفط في حال استمرارها على قدرة الجزائر المالية على مقاومة الصدمات على ميزان المدفوعات الخارجية.


    وكان إجمالي ميزان المدفوعات سجل عجزا خلال السداسي الأول 2014 بـ 1.32 مليار دولار مقابل فائض بـ 0.88 مليار دولار في نفس الفترة من العام السابق. ونتيجة لذلك تقلصت الاحتياطات الرسمية للصرف إلى 193.269مليار دولار في نهاية جوان 2014 بعد الارتفاع المسجل بنهاية 2013 إلى 194 مليار دولار.


    من جهتهم أبدى نواب البرلمان عن تخوفهم على الرغم من المؤشرات الاقتصادية الايجابية التي وردت في بيان محافظ بنك الجزائر بالنظر إلى ارتباط المداخيل بعائدات البترول الذي تتراجع أسعاره يوما بعد يوم في السوق العالمية.


    وفي السياق ذاته أشار النائب نعمان لعور عن التكتل الأخضر في تصريح للقناة الإذاعية الأولى إلى انه على الرغم ما تضمنه التقرير من تطمينات إلا أن التقلبات الاقتصادية التي تشهدها السوق الدولية كلها تدعو إلى التخوف الكبير من تراجع أسعار النفط .


    من جانبها دعت النائبة بن سحنون فوزية عن التجمع الوطني الديموقراطي إلى ضرورة معرفة الوسائل التي تم وضعها لتفادي مخاطر انخفاض أسعار البترول .


    وأثار النواب مشكلة تزايد قيمة الواردات الجزائرية مقابل تراجع المداخيل من تصدير النفط والغاز.


    وبلغ احتياطي الصرف للجزائر 193.3 مليار دولار في نهاية جوان 2014 مقابل دين خارجي اقل من نصف مليار دولار، بما ان الجزائر قررت في 2009 الدفع المسبق لديونها التي كانت في حدود 15.5 مليار دولار، مستفيدة من الارتفاع الكبير لأسعار النفظ.


    وبعدما كانت أسعار النفط في تراجع قوي منذ الصيف، سجلت المزيد من التدني مع قرار منظمة الدول المصدرة للنفط (اوبك) في نوفمبر ابقاء سقف انتاجها بمستوى 30 مليون برميل في اليوم فسجلت هبوطا الى حوالي 60 دولارا للبرميل، ادنى مستوياتها منذ 2009.


    وبحسب لكصاسي فان متوسط سعر برميل النفط الجزائري خلال الستة اشهر الاولى من سنة 2014 بلغ 109.9 دولار.


    هذا وكان وزير الطاقة يوسف يوسفي قد أوضح أنه بالرغم من انهيار أسعار النفط في الأشهر الماضية إلا أن الجزائر تتوقع أن تنهي سنة 2014 بمداخيل تقدر بـ60 مليار دولار من تصدير النفط والغاز، بحسب وزير الطاقة يوسف يوسفي.


    كما أكد وزير المالية محمد جلاب في وقت سابق أن التوازنات المالية للجزائر لن تتأثر بتراجع أسعار النفط مضيفا أن الجزائر تملك آليات وقدرة كبيرة لمقاومة مثل هذه الصدمات وهذا بفضل "السياسة الحذرة التي انتهجتها البلاد منذ أكثر من عشر سنوات.
    ولفت في تقرير إلى أن هبوط أسعار النفط نحو 40% منذ يونيو/حزيران يعد أمرا جيدا للنمو لكنه "قد يغذي مخاطر جيوسياسية معينة" إذا استمرت الأسعار منخفضة. وأضاف أن الانخفاض قد يؤدي إلى تراجع توقعات التضخم المنخفضة بالفعل في أنحاء منطقة اليورو وهذا بدوره قد يقود إلى تباطؤ نمو الدخول الاسمية وزيادة أعباء الديون القائمة وانخفاض توقعات النمو في منطقة اليورو التي تستقبل نصف صادرات بريطانيا وتفاقم مشكلات الديون.
    وأشار البنك إلى شركات النفط والغاز التي تشكل 13% من سوق السندات عالية المخاطر في الولايات المتحدة وقال إن تخلفها عن سداد الديون سيؤدي إلى شح السيولة في تلك السوق.
    وأكد أن على البنوك والشركات أن تدرك الضغوط المحتملة على السيولة في السوق وأن قدرتها على بيع الأصول عند الضرورة ربما تكون "وهمية".


     
    { فضلا .. أختي .. إن أعجبكِ الموضوع شاركيه مع صديقاتكِ }

    #1 loulou, ‏17 ديسمبر 2014
    آخر تعديل: ‏17 ديسمبر 2014
    أعجبت بهذه المشاركة سميرة الجزائرية
  2. جاري تحميل الصفحة...

    مواضيع مشابهة في منتدى التاريخ
    وزارة التربية تتراجع عن قرار امتحان الشهادة التعليم الابتدائي التعليم الإبتدائي ‏7 سبتمبر 2015
    تجارة ما هي اسعار هذة الحقائب متجر جلسات جزائرية الإلكتروني بإدارة Samira DZ ‏23 أوت 2015
    استفسار اسعار الملبوسات متجر جلسات جزائرية الإلكتروني بإدارة Samira DZ ‏11 يوليو 2015

أختي .. فضلاً منكِـ ، إن أعجبكِ موضوعي قيميه من هنَا :
/5,