مسابقة سيدة المطبخ الرمضاني على جلسات جزائرية - 2017 مسابقة تاج القرآن الرمضانية - 2017 مسابقة أجمل تصميم رمضاني - العدد الأول : 1438 - 2017
  1. هذا الموقع يستخدم ملفات تعريف الارتباط (الكوكيز ). من خلال الاستمرار في استخدام هذا الموقع، فإنك توافق على استخدامنا لملفات تعريف الارتباط. تعرف على المزيد.

هنا مجتمع نســائي فــاخر، واحة المرأة الجزائرية والعربية، وعالم نسائي متجدد ومتميز ينتظركِ. إضغطي هنا للتسجيل معنا

3قصص مفيدة ورائعة ( مشاركتي في مسابقة التميز الشهري )

الموضوع في 'شرفة القصص القصيرة والروايات' بواسطة ام شهد, بتاريخ ‏3 يناير 2016.

  1. ام شهد

    ام شهد
    ExpandCollapse
    سيدة أنيقة
    عضوات جلسات

    الإنضمام:
    ‏19 جوان 2015
    المشاركات:
    3,505
    نقاط الجائزة:
    7,190
    البلد:
    المسيلة
    السن:
    35 إلى 40 سنة
    القصة الاولى ::

    ﺭﺟﻞ ﺛﺮﻱ ﺟﺪﺍ ﺃﺧﺬ ﺍﺑﻨﻪ ﻓﻲ ﺭﺣﻠﺔ ﺇﻟﻰ
    ﺑﻠﺪ ﻓﻘﻴﺮ ،
    ﻟﻴﺮﻱ ﺍﺑﻨﻪ ﻛﻴﻒ ﻳﻌﻴﺶ ﺍﻟﻔﻘﺮﺍﺀ , ﻟﻘﺪ
    ﺃﻣﻀﻮﺍ ﺃﻳﺎﻣﺎ ﻭﻟﻴﺎﻟﻲ ﻓﻲ ﻣﺰﺭﻋﺔ ﺗﻌﻴﺶ
    ﻓﻴﻬﺎ ﺃﺳﺮﺓ ﻓﻘﻴﺮ ...
    ﻓﻲ ﻃﺮﻳﻖ ﺍﻟﻌﻮﺩﺓ ﻣﻦ ﺍﻟﺮﺣﻠﺔ ﺳﺄﻝ ﺍﻷﺏ
    ﺍﺑﻨﻪ : ﻛﻴﻒ ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﺮﺣﻠﺔ ؟
    ﻗﺎﻝ ﺍﻻﺑﻦ : ﻛﺎﻧﺖ ﺍﻟﺮﺣﻠﺔ ﻣﻤﺘﺎﺯﺓ .
    ﻗﺎﻝ ﺍﻷﺏ : ﻫﻞ ﺭﺃﻳﺖ ﻛﻴﻒ ﻳﻌﻴﺶ
    ﺍﻟﻔﻘﺮﺍﺀ؟
    ﻗﺎﻝ ﺍﻻﺑﻦ : ﻧﻌﻢ .
    ﻗﺎﻝ ﺍﻷﺏ : ﺇﺫﺍً ﺃﺧﺒﺮﻧﻲ ﻣﺎﺫﺍ ﺗﻌﻠﻤﺖ ﻣﻦ
    ﻫﺬﻩ ﺍﻟﺮﺣﻠﺔ ؟
    ﻗﺎﻝ ﺍﻻﺑﻦ : ﻟﻘﺪ ﺭﺃﻳﺖ ﺃﻧﻨﺎ ﻧﻤﻠﻚ ﻛﻠﺒﺎ
    ﻭﺍﺣﺪﺍ ، ﻭﻫﻢ ( ﺍﻟﻔﻘﺮﺍﺀ ) ﻳﻤﻠﻜﻮﻥ ﺃﺭﺑﻌﺔ ..
    ﻭﻧﺤﻦ ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺑﺮﻛﺔ ﻣﺎﺀ ﻓﻲ ﻭﺳﻂ
    ﺣﺪﻳﻘﺘﻨﺎ ، ﻭﻫﻢ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺟﺪﻭﻝ ﻟﻴﺲ ﻟﻪ
    ﻧﻬﺎﻳﺔ ..
    ﻟﻘﺪ ﺟﻠﺒﻨﺎ ﺍﻟﻔﻮﺍﻧﻴﺲ ﻟﻨﻀﻲﺀ ﺣﺪﻳﻘﺘﻨﺎ ،
    ﻭﻫﻢ ﻟﺪﻳﻬﻢ ﺍﻟﻨﺠﻮﻡ ﺗﺘﻸﻷ ﻓﻲ ﺍﻟﺴﻤﺎﺀ ..
    ﺑﺎﺣﺔ ﺑﻴﺘﻨﺎ ﺗﻨﺘﻬﻲ ﻋﻨﺪ ﺍﻟﺤﺪﻳﻘﺔ ﺍﻷﻣﺎﻣﻴﺔ ،
    ﻭﻟﻬﻢ ﺍﻣﺘﺪﺍﺩ ﺍﻷﻓﻖ ..
    ﻟﺪﻳﻨﺎ ﻣﺴﺎﺣﺔ ﺻﻐﻴﺮﺓ ﻧﻌﻴﺶ ﻋﻠﻴﻬﺎ ،
    ﻭﻋﻨﺪﻫﻢ ﻣﺴﺎﺣﺎﺕ ﺗﺘﺠﺎﻭﺯ ﺗﻠﻚ ﺍﻟﺤﻘﻮﻝ ..
    ﻟﺪﻳﻨﺎ ﺧﺪﻡ ﻳﻘﻮﻣﻮﻥ ﻋﻠﻰ ﺧﺪﻣﺘﻨﺎ ،ﻭﻫﻢ
    ﻳﻘﻮﻣﻮﻥ ﺑﺨﺪﻣﺔ ﺑﻌﻀﻬﻢ ﺍﻟﺒﻌﺾ ..
    ﻧﺤﻦ ﻧﺸﺘﺮﻱ ﻃﻌﺎﻣﻨﺎ ، ﻭﻫﻢ ﻳﺄﻛﻠﻮﻥ ﻣﺎ
    ﻳﺰﺭﻋﻮﻥ ..
    ﻧﺤﻦ ﻧﻤﻠﻚ ﺟﺪﺭﺍﻧﺎً ﻋﺎﻟﻴﺔ ﻟﻜﻲ ﺗﺤﻤﻴﻨﺎ ،
    ﻭﻫﻢ ﻳﻤﻠﻜﻮﻥ ﺃﺻﺪﻗﺎﺀ ﻳﺤﻤﻮﻧﻬﻢ ..
    ﻛﺎﻥ ﻭﺍﻟﺪ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﺻﺎﻣﺘﺎ ..
    ﻋﻨﺪﻫﺎ ﺃﺭﺩﻑ ﺍﻟﻄﻔﻞ ﻗﺎﺋﻼ: ﺷﻜﺮﺍ ﻟﻚ ﻳﺎ
    ﺃﺑﻲ ﻷﻧﻚ ﺃﺭﻳﺘﻨﻲ ﻛﻴﻒ ﺃﻧﻨﺎ ﻓﻘﺮﺍﺀ ..
    ............... .......
    ﺃﻻ ﺗﻌﺘﺒﺮﻭﻫﺎ ﻧﻈﺮﺓ ﺭﺍﺋﻌﺔ؟؟؟
    ﺗﺠﻌﻠﻚ ﺗﺸﻜﺮ ﺍﻟﻠﻪ ﺗﻌﺎﻟﻰ ﻋﻠﻰ ﻛﻞ ﻣﺎ
    ﺃﻋﻄﺎﻙ ، ﺑﺪﻻ ﻣﻦ ﺍﻟﺘﻔﻜﻴﺮ ﻓﻴﻤﺎ ﻋﻨﺪ
    ﺍﻟﻨﺎﺱ ..
    ﺍﻷﺷﻴﺎﺀ ﺍﻟﺠﻤﻴﻠﺔ ﺑﺪﺍﺧﻠﻨﺎ ﻭ ﻟﻴﺴﺖ ﻓﻴﻤﺎ
    ﺣﻮﻟﻨﺎ .. ﻓﻌﻨﺪﻣﺎ ﻧﻤﻠﻚ ﻧﻔﺴﺎ ﺭﺍﺿﻴﺔ ﻭ
    ﻗﻨﻮﻋﺔ ﺑﻤﺎ ﻗﺴﻤﻪ ﺍﻟﻠﻪ ﻟﻨﺎ .. ﺳﻨﺮﻯ ﺍﻟﺪﻧﻴﺎ
    ﺃﺟﻤﻞ ﺑﻜﺜﻴﺮ

    القصة الثانية ::

    قصة قصيرة جداً: حوار بين الماء والزيت

    هذه القصة مقتبسة من كتاب صيد الخاطر للإمام ابن الجوزي رحمه الله,وهي رغم قصرها قصة بالغة الروعة في التصوير, حيث يشرح فيها حقيقة ثابته في حوار طريف متخيّل بين الماء والزيت..

    ذلك أنهما كلما اختلطا في إناء ارتفع الزيت على سطح الماء.
    فقال الماء للزيت منكرا: " لم ترتفع عليّ وقد أنبت شجرتك؟ أين الأدب؟!

    فقال الزيت: لأني صبرت على ألم العصر والطحن, بينما أنت تجري في رضراض الأنهار على طلب السلامة, وبالصبر يرتفع القدر.
    فقال الماء: وإن..فإنني أنا الأصل!

    فردّ الزيت:استر عيبك ,إنك إذا قاربت المصباح انطفأ.. بخلافي أنا؟!

    فليس هناك نجاح يرتفع به الإنسان في الدنيا والآخرة إلا إذا سبقه صبر على ألم عصر المحن وطحن الشدائد والإخفاقات, وأمّا من يريدون السلامة فإنهم أبدا يعيشون بالأسفل مع ذلك الماء..

    "..لا تحسب المجد تمرا أنت آكله... لن تبلغ المجد حتى تلعق الصبر.."

    القصة الثالثة ::

    كن إيجابياً ومبادراً ورائعاً

    اشترط أستاذ مادة علم الاجتماع في جامعة ماليزية على طلابه إسعاد إنسان واحد طوال الأربعة أشهر ( مدة الفصل الدراسي ) للحصول على الدرجة الكاملة في مادته.

    وفرض الاستاذ الماليزي على طلبته الثلاثين أن يكون هذا الانسان خارج محيط أسرته وأن يقدم عرضاً مرئياً عما قام به في نهاية الفصل أمام زملائه.

    لم يكتف الاستاذ بهذه المبادرة ، بل اتفق مع شركة ماليزية خاصة لرعاية الفكرة عبر تكريم أفضل 10 مبادرات ، بما يعادل ألف دولار أميركي.
    في نهاية الفصل الدراسي نجح الطلاب الثلاثون بالحصول على الدرجة الكاملة، لكن اختار زملاؤهم بالتصويت أفضل 10 مبادرات بعد أن قدم الجميع عروضهم على مسرح الجامعة، وحضرها آباء وأمهات الطلبة الموجودين في كوالالمبور.

    نشرت هذه المبادرات الإنسانية أجواء مفعمة بالمفاجآت والسعادة في ماليزيا قبل عامين، فالجميع كان يحاول أن يقدم عملاً إنسانياً مختلفاً يرسم فيه السعادة على حياة غيره.

    لقد قام طالب ماليزي وهو أحد الفائزين العشرة، بوضع هدية صغيرة يومياً أمام باب شقة زميله في سكن الجامعة ، وهو هندي مسلم ، ابتعثه والده لدراسة الطب في ماليزيا.

    اختار الطالب الماليزي هذا الطالب تحديداً لأنه شعر بأنه لا يمتلك أصدقاءً أو ابتسامةً طوال مجاورته له لنحو عامٍ ،

    كان الطالب الهندي لا يتحدث مع أحدٍ ولا أحدَ يتحدث معه، يبدو حزيناً وبائساً مما جعل زميله الطالب الماليزي يرى أنه الشخص المناسب للعمل على إسعاده.

    أول هدية كانت رسالة صغيرة وضعها تحت باب شقته كتبها على جهاز الحاسوب في الجامعة دون توقيع:
    "كنت أتطلع صغيراً إلى أن أصبح طبيباً مثلك، لكني ضعيف في مواد العلوم، إن الله رزقك ذكاءً ، ستسهم عبره بإسعاد البشرية".

    في اليوم التالي اشترى الطالب الماليزي قبعةً تقليديةً ماليزيةً ووضعها خلف الباب ومعها رسالة:
    "أتمنى أن تنال قبولك هذه القبعة".

    في المساء شاهد الطالب الماليزي زميله الهندي يعتمر القبعة ويرتدي ابتسامةً لم يتصفحها في وجهه من قبل،
    ليس ذلك فحسب ، بل شاهد على حسابه في الفيس بوك صورة ضوئية للرسالة الأولى التي كتبها له، وأخرى للقبعة، التي وضعها أمام باب منزله، وأجمل ما رأى هو تعليق والد طالب الطب الهندي في الفيس بوك على صورة رسالته، والذي قال فيه:
    "حتى زملاؤك في الجامعة يرونك طبيباً حاذقاً،
    لا تخذلهم واستمر".

    دفع هذا التعليق الطالب الماليزي على الاستمرار في الكتابة وتقديم الهدايا العينية الصغيرة إلى زميله يوميا دون أن يكشف عن هويته !!

    كانت ابتسامة الطالب الهندي تكبر كل يوم، وصفحته في الفيس بوك وتويتر تزدحم بالأصدقاء والأسئلة:
    "ماذا ستحصل اليوم؟"،
    "لا تتأخر... نريد أن نعرف ما هي الهدية الجديدة؟".

    تغيرت حياة الطالب الهندي تماما، تحول من انطوائي وحزين إلى مبتسم واجتماعي بفضل زميله الماليزي !!

    بعد شهرين من الهدايا والرسائل أصبح الطالب الهندي حديث الجامعة، التي طلبت منه أن يروي تجربته مع هذه الهدايا في لقاء اجتماعي مع الطلبة، تحدث الطالب الهندي أمام زملائه عن هذه الهدية وكانت المفاجأة عندما أخبر الحضور بأن الرسالة الأولى، التي تلقاها جعلته يعدل عن قراره في الانصراف عن دراسة الطب ويتجاوز الصعوبات والتحديات الأكاديمية والثقافية التي كان يتعرض لها.

    لعب الطالب الماليزي ( محمد شريف ) دوراً محورياً في حياة هذا الطالب بفضل عمل صغير قام به.

    سيصبح الطالب الهندي طبيباً يوماً ما ، وسينقذ حياة العشرات والفضل بعد الله لمن ربت على كتفه برسالة حانية..

    اجتاز الطالب الماليزي مادة علم الاجتماع، ولكن ما زال مرتبطاً بإسعاد شخصٍ كل فصل دراسي، بعد أن لمس الأثر الذي تركه، اعتاد قبل أن يخلد إلى الفراش أن يكتب رسالة أو يغلف هدية.

    اتفق محمد مع شركة أجهزة إلكترونية لتحول مشروعه اليومي إلى عمل مؤسسي يسهم في استدامة المشروع واستقطاب متطوعين يرسمون السعادة في أرجاء ماليزيا.

    ما أحوجنا أن نكون مصدر سرور لبعضنا !!
    قَالَ رَسُولُ اللَّهِ صَلَّى اللَّهُ عَلَيْهِ وَسَلَمَ:
    أَحَبُّ النَّاسِ إِلَى اللَّهِ أَنْفَعُهُمْ لِلنَّاسِ ، وَأَحَبُّ الأَعْمَالِ إِلَى اللَّهِ سُرُورٌ تُدْخِلُهُ عَلَى مُسْلِمٍ .


    منقول
     
    جاري تحميل الصفحة...
    { فضلا .. أختي .. إن أعجبكِ الموضوع شاركيه مع صديقاتكِ }

    • NA3OUMA

      NA3OUMA
      ExpandCollapse
      عضوات جلسات

      الإنضمام:
      ‏1 جويلية 2015
      المشاركات:
      982
      نقاط الجائزة:
      3,200
      البلد:
      قالمة الجزائر
      السن:
      20 إلى 25 سنة
      واووووووووووووووو قصص رائعة ام شهد
      انا نحب القصص التي تعطينا العبر و الحكم و تسلينا في نفس الوقت
      الف شكر ام شهد على تميزك كالعادة
       
      • راضية

        راضية
        ExpandCollapse
        المديرة الشرفية
        إدارة المنتدى

        الإنضمام:
        ‏3 فبراير 2015
        المشاركات:
        6,966
        نقاط الجائزة:
        7,205
        البلد:
        Alger
        ولاية الإقامة:
        الجزائر العاصمة
        السن:
        35 إلى 40 سنة
        بارك الله فيك اختي استمتعت بالقصص الهادفة.و ذات معنى شكرًا لك
         
        • ام شهد

          ام شهد
          ExpandCollapse
          سيدة أنيقة
          عضوات جلسات

          الإنضمام:
          ‏19 جوان 2015
          المشاركات:
          3,505
          نقاط الجائزة:
          7,190
          البلد:
          المسيلة
          السن:
          35 إلى 40 سنة
          "NA3OUMA, post: 42943, member: 640"]واووووووووووووووو قصص رائعة ام شهد
          انا نحب القصص التي تعطينا العبر و الحكم و تسلينا في نفس الوقت
          الف شكر ام شهد على تميزك كالعادة[/QUOTE]


          الشكر لكم حبيباتي على ردودكم الرائعة